متفرقات من العالم

سلوى...حكاية سيدة تحمل قلبها في حقيبتها!

خضعت سيدة مريضة في بريطانيا، مؤخرا، لعملية جراحية فريدة من نوعها، وباتت تعيش اليوم بفضل بطاريات خارجية تحملها في حقيبة.وبحسب ما نقلت صحيفة "ديلي ميل"، فإن سلوى حسين، البالغة من العمر 39 عاما، هي الوحيدة التي تعيش بالطريقة الطبية المذكورة في بريطانيا.وتحمل سلوى، وهي أم لطفلين، في حقيبة ظهرها، جهازا بطاريتين يزن 6.8 كيلوغرامات، وهو عبارة عن محرك كهربائي ومضخة لدفع الهواء.وتقوم البطاريات بدفع الهواء إلى كيس بلاستيكي في صدر المريضة عن طريق أنابيب، لأجل إتاحة الدورة الدموية في الجسم.وبدأت القصة المذهلة لسلوى قبل 6 أشهر، حين شعرت بضيق حاد في التنفس، فقررت أن تقصد الطبيب لتتأكد مما حل بها، فوجدت أنها تعاني ضعفا كبيرا في عضلة القلب.وبعد 4 أيام من التشخيص، نقلت سلوى إلى مستشفى للقلب بذل فيه الأطباء جهدا كبيرا حتى تتمكن من البقاء على قيد الحياة.

Advertise

حال الإعلاميين في العالم.. 2017 عام سيّء لكنه ليس الأسوأ

65 قتيلا و326 معتقلا و450 رهينة، إنها أهم الأرقام التي تضمنها التقرير السنوي لمنظمة "مراسلون بلا حدود" بشأن الانتهاكات المرتكبة ضد الصحفيين خلال 2017 بمختلف أنحاء العالم. حصيلة مؤلمة لكنها ليست الأسوأ، إذ أن عدد الصحفيين المحترفين الذي قتلوا هذا العام هو الأقل خلال السنوات الأربع عشرة الماضية. غير أن هناك مؤشرين يبعثان على القلق، فعدد الصحفيات القتيلات تضاعف بالمقارنة مع عام 2016، ودرجة الخطر على حياة الصحفيين تكاد تكون متساوية في بلدان السلم ومناطق الحرب.

loading