متفرقات من العالم

ثوران بركان هاواي قد يكون مرعبا ومميتا!

صدم بركان "كيلوا" في هاواي العالم بأسره من خلال إرسال الحمم الضخمة إلى المنازل والتسبب بتآكل السيارات بالإضافة إلى نشر المطر الحمضي، ولكن هذا قد يكون مجرد البداية. ويخشى الخبراء من أن النظام المعقد تحت البركان يمكن أن يكون على وشك الوصول إلى مرحلة جديدة، ما قد يؤدي إلى اندفاع رماد وصخور بحجم الثلاجات من البركان. وبهذا الصدد، قال تشارلز ماندفيل، منسق أخطار البراكين في هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية: "نعرف أن البركان قادر على القيام بذلك"، مشيرا إلى حدوث انفجارات مماثلة في كيلوا، عامي 1925 و1790، و4 مرات أخرى خلال آلاف السنوات الماضية. وفي حال حدث ما يتوقعه العلماء، فمن الممكن أن يقتل ثوران البركان الناس المتواجدين حوله، لذا يُنصح بالبقاء خارج المناطق المغلقة في المتنزه الوطني المحيط بالبركان.

loading