مجلس الوزراء

مجلس الوزراء في بعبدا الخميس فماذا عن التعيينات؟

توقعت مصادر سياسية مطلعة ان يعقد مجلس الوزراء جلسته المقبلة في القصر الجمهوري برئاسة الرئيس العماد ميشال عون الذي ينقل زواره نفيه لتضمن جدول أعمال الجلسة بنداً عن التعيينات الإدارية خصوصاً في ملف الفئة الأولى. واشارت الى ان رئاسة الجمهورية كما السلطات الأخرى تنتظر عودة رئيس الحكومة سعد الحريري المرتقبة الى لبنان خلال الساعات المقبلة للبحث في العديد من الملفات الساخنة على الساحة السياسية. واشارت الى ان بنود جدول الأعمال التي ستكون موضع اهتمام الحكومة ما زالت موضع بحث وتنسيق بين دوائر القصر الجمهوري والسراي الحكومي وتحديداً الأمانة العامة لمجلس الوزراء واذا ما استدعى الأمر طرح موضوع طارئ يمكن إدراجه من خارج جدول الاعمال.

مستشار الحريري يردّ على بعض الوزراء والنواب

غرد عمار حوري مستشار رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري عبر حسابه على تويتر: "من يستمع الى بعض الوزراء ونواب الكتل المشاركة في الحكومة يعتقد ان مشروع الموازنة الذي أقر في مجلس الوزراء هو غير المشروع الذي تمت احالته الى مجلس النواب". وأضاف في تغريدة ثانية: "كثير من هؤلاء النواب والوزراء يعلنون انهم ذاهبون الى مجلس النواب بنية تعديل مشروع الموازنة ليناسب طروحات الكتل المعنية وصولاً ربما الى مشاريع موازنات وليس لموازنة واحدة". ولفت الى ان "جلسة الموازنة المرتقبة في مجلس النواب ستتحوّل حكماً الى جلسة لعرض العضلات الاقتصادية والمالية للكتل المشاركة في الحكومة، وربما يكون من الافضل قيام الرئيس سعد الحريري باسترداد مشروع الموازنة للتصويت عليه من جديد في مجلس الوزراء".

ارسلان: إدارة البلاد لا تكون بالمنطق العشائري والسلبطة على كل شيء

غرد النائب طلال ارسلان عبر تويتر فقال: أستغرب عند كل رأي واستحقاق ووجهة نظر محقّة تقوم القيامة وتبدأ الحملات المشبوهة والملوثة بالعقد الطائفية والمذهبية البغيضة لتظهر على الساحة بكل موبقاتها التافهة والرخيصة وكأننا لم نتعلم شيئاً من ماضينا الذي لا يجوز ان نفتخر به بقدر ما يجب ان ندفنه ونلغيه من ذاكرة الوطن...

Majnoun Leila 3rd panel
loading