محمد كبارة

كبارة: هل من سلطة تقطع لسان من يتطاول على مقدساتنا؟

تساءل وزير العمل محمد كبارة "هل إنتهت جريمة الترويج التلفزيوني للاساءة إلى رسول الله محمد ببعض بيانات الإستنكار، وخطب الشجب وزيارات الإعتذار وكأن شيئا لم يكن؟ ولماذا تمر الإساءات إلى الدين الإسلامي ورسوله الكريم، من دون عقاب، ما يبقي الباب مفتوحا، لتكرارها؟، ولماذا لم تمارس دار الفتوى حقها، بل واجبها الملزم شرعا، في الإدعاء على أفعى الترويج وذيلها، للاساءة العلنية لرسول الاسلام؟.

كبارة لرعد: سفيه!

انتقد النائب محمد كبارة "رئيس كتلة حزب السلاح محمد رعد"، معتبرا أنه "من مدرسة سفهاء لا يتقنون إلا شتم الكبار، علهم بشتائمهم يكبرون". وقال كبارة في تصريح: "رعد فصيح، من دون أدنى شك، إذ يحاضر في العفة، فيما حزبه الفارسي يصادر الدولة ويسرق عائداتها وينهب جماركها ويعطل مؤسساتها ويمنع إنتخاب رئيس لها، ويورط شعبها في حروب لا علاقة له بها، ومع ذلك يتهم الفصيح غيره بما هو في صلب أوصافه".

loading