محمد مرسي

مصر في 30 يونيو: استنفار أمني... وغلاء

تحتفل مصر،غدا السبت، بالذكرى الخامسة لثورة "30 يونيو 2013"، التي أنهت حكم جماعة "الإخوان" وأطاحت الرئيس الأسبق محمد مرسي، وقادت البلاد إلى مرحلة جديدة من الثورة، التي انتهت بتولي الرئيس عبدالفتاح السيسي مقاليد الحكم في يونيو 2014، إذ تنظم جهات رسمية وأحزاب سياسية ونقابات عمالية ومهنية احتفالات بذكرى على مدار اليوم. وزارة الداخلية أعلنت الاستنفار للحالة القصوى، لتأمين المنشآت الحيوية والطرق الاستراتيجية خلال احتفالات المصريين بذكرى الثورة، وانتهت أجهزة الوزارة من وضع خطتها للتأمين، إذ التقى وزير الداخلية اللواء محمود توفيق، قيادات الوزارة الأربعاء الماضي، وراجع معهم خطة التأمين، فيما تم إلغاء الإجازات لجميع الضباط وضباط الصف والمجندين، وتشمل الخطة نشر الأكمنة الثابتة والمتحركة في مداخل القاهرة ومخارجها والمدن الرئيسة بالمحافظات، فضلا عن تكثيف وجود قوات أمام المنشآت الحيوية والسيادية والكنائس.

إستشارة المفتي باعدام 20 متهما...فهل يوافق؟

قضت محكمة جنايات القاهرة، الاثنين، إحالة أوراق 20 متهما للمفتي لاستشارته في الحكم بإعدامهم في قضية تتصل بأعمال عنف تلت فضّاعتصامين لمؤيدي الرئيس السابق محمد مرسي، المنتمي لجماعة الإخوان، عام 2013.وحددت المحكمة جلسة 2 يوليو للنطق بالحكم على المتهمين الآخرين في ذات القضية.وكانت محكمة جنايات الجيزة قضت، في فبراير 2015، بإعدام 183 شخصا، ومعاقبة حدث بالسجن لـ10 سنوات، بعد إدانتهم بقتل 11 رجل شرطة، عندما اقتحموا قسم شرطة منطقة كرداسة بمحافظة الجيزة، المتاخمة للقاهرة، يوم 14 أغسطس 2013.

loading