مرض السرطان

34 ألف وفية بالسرطان: فتشوا عن اللحوم

تحت عنوان "34 ألف وفية بالسرطان: فتشوا عن اللحوم"، كتبت هبة سلامة في صحيفة الاخبار ان أجدادنا يروون إنّه كان للّحمة يوم واحد في الأسبوع. يوم محدّد يذبح فيه "اللّحام" بقرة ليتقاسمها أهل الضّيعة كلّ بحسب إمكانيّاته المادّيّة وعدد أفراد عائلته. فالبعض يأخذ أجودها، والتي نطلق عليها اليوم "الفتيلة"، والآخر يكتفي باللحم الخشن بمقدار أوقية، ستكفي عائلة لوجبة غداء دسمة بقية أيام الأسبوع، كانت الجدّات تتغنّى بالخبّيزة والهندباء والزّعتر الأخضر و"طبخات" البرغل، ولا يزال ثمة أمثال عالقة في الذهن عن تلك الطبخات، حيث كان يُقال إنّ "البرغل هو مسامير الرّكب". اليوم، لم يعد لتلك الأكلات التي تغنى بها أجدادنا مكان، إذ لا يكاد برنامج الأكل اليومي يخلو من اللحوم الحمراء والبيضاء، في مقابل غياب الحبوب والخضار بشكل كبير عن نظامنا الغذائي. هكذا، صارت المائدة محجوزة للحوم الحمراء والمصنّعة.

اكتشاف ثوري يقضي على السرطان!

اكتشفت مجموعة علماء، من جامعة الشرق الأقصى الاتحادية الروسية، مادة مأخوذة من ثعبان بحري، قادرة على وقف أخطر أنواع السرطان.حيث تدخل العينة المأخوذة من الثعبان البحري في مسار الخلايا السرطانية وتوقف نموها، علما أن هذه المادة ليس لها تأثير سلبي على الخلايا السليمة في الجسم.وقد تم صيد هذا الكائن المائي الذي أخذت منه العينة، على عمق حوالي 3 آلاف متر، أثناء حملة استكشافية في منطقة شلالات كوريل في بحر آخوتسكويه عام 2015.

Jobs
loading