مرفأ بيروت

Kataeb.org: لسنا أهل ذمة

لا يشكّل الحوض الرابع قضية في حد ذاته، بل هو يدخل في سياق مسلسل طويل عنوانه قهر المسيحيين والتطاول عليهم منذ العام 1990 تاريخ بدء الاحتلال السوري الرسمي للجمهورية اللبنانية وسقوط المقاومة المسيحية اللبنانية. ربّ قائل: "القصة لا تستحق كل هذا الضجيج في الحوض الرابع". لكن الحقيقة ان كيل المسيحيين قد طفح من ممارسات التمييز، والفوقية، واللامساواة، وعدم الاحترام لمبادئ المناصفة والعيش الواحد وهذا التاريخ الطويل من الألفة بين اللبنانيين... لا يُحترم حق المسيحيين في اختيار

تحدّوا قرار الدولة... وقرروا الاستمرار!

في جديد المعلومات عن ملفّ ردم الحوض الرابع في مرفأ بيروت، كشفَت مراجع مطلعة لـ«الجمهورية» انّ مسؤولي هيئة إدارة المرفأ ما زالوا مستمرين في جمع الردميات على طول الرصيف الرابع عشر في الحوض نفسه من دون رميها فيه، ما يوحي بأنّ الإستعدادت ما زالت قائمة لإتمام العملية في ايّ وقت، على رغم القرار الصادر بوجوب وقف الردم الذي تعهّدت به إدارة المرفأ في الإجتماع الوزاري ـ الإداري امس الأوّل في السراي الحكومي. وقالت المصادر إنّ الجهات الرافضة الردمَ كلّفت من يراقب المنطقة والإفادة عن ايّ

loading