مصطفى علوش

علوش: حزب الله يعيش أزمة فعلية

رأى النائب السابق والقيادي في «تيار المستقبل» مصطفى علوش، أن «المفارقة ليست فقط في مضمون خطاب الامين العام لحزب الله حسن نصر الله، بل في عدد الخطابات التي يلقيها بشكل أصبح شبه يومي. الهم الأساسي هو أخذ المساحة الأوسع من ساحات الإعلام وخطف انتباه الناس ليصبح مصدر معلوماتهم في كل لحظة». أما مضمون الخطابات، فيقول علوش لـ«الشرق الأوسط» إن ما يقوله «يتلخص بأزمة فعلية يعيشها الحزب اليوم بسبب غموض الوضع الآتي إلى سوريا وعدم وضوح حصة إيران هناك في ظل التفاهمات والتطورات التي ستظهر خلال الأشهر المقبلة»، لافتاً إلى أن «قيام الجيش اللبناني بدوره اليوم في مواجهة (داعش) وضع مسألة استمرار وجود (حزب الله) موضع تساؤل مشروع لدى اللبنانيين، ومن هنا محاولته التأكيد على أولوية دور حزبه مع فصائل الأسد في المعارك التي خاضها الجيش مؤخراً».

علوش: تهديدات حزب الله مرتبطة بمسألة التغيير الجذري لقواعد اللعبة في المنطقة

اعتبر القيادي في "تيار المستقبل" النائب السابق مصطفى علوش في تصريح لـ"السياسة" الكويتية، أنه من غير المنطقي الحديث عن استقدام عشرات آلاف المجاهدين لمحاربة إسرائيل، في ظل الرقابة الأميركية المتشددة والسلاح الحربي الأميركي الموجود على الحدود الإسرائيلية من كل الاتجاهات. وسأل علوش "كيف يمكن لهذه القوى أن تقيم ممرات عسكرية إلى داخل الكيان الإسرائيلي؟"، قائلاً إن كلام نصر الله يهدف إلى أمرين، إما التهويل على إسرائيل من منطق توازن الرعب، أو الاستفادة من الوضع القائم وأخذه ذريعة لإسكان مجموعات جديدة من الشيعة الذين أتوا أخيراً من الزبداني والقصير ومن بعض القرى الشيعية الواقعة على الحدود اللبنانية-السورية. وعن توقعاته بحصول عمل عسكري ما في المنطقة قد يتأثر به لبنان، أشار إلى أنه يعتقد بأنه في لحظة من اللحظات وفي ظل إعادة تركيب المنطقة، قد يحصل شيء من هذا القبيل، لأن الأمور لن تمر مرور الكرام ويمكن لـ"حزب الله" وبطلب من إيران، أن يقوم بحركة عنيفة ووضع مسألة التغيير الجذري لقواعد اللعبة موضع التنفيذ، لأن الأمور لن تمر من دون عمل عسكري، مستبعداً أن يكون ما يجري في المنطقة له علاقة بالأزمة القطرية. ورأى أن أزمة قطر لها علاقة بقطر بالذات، بعد اكتشاف ألاعيبها وبدلاً من التراجع عن هذا الأسلوب، آثرت الهروب إلى الأمام، في حين أن الولايات المتحدة تقف متفرجة، مضيفاً "أتصور أن بلداً مثل قطر، ثلث مساحته قاعدة عسكرية أميركية، ليس لديه مشكلة أن يتحالف مع إيران وأن يكون مع داعش في نفس الوقت ومع الحشد الشعبي ويكون داعماً للإرهاب بأشكاله كافة".

loading