مطمر الكوستابرافا

خبير بيئي: لا يوجد رائحة كريهة لا تؤذي... وجريصاتي: على الحكومة ان تغيّر اداءها تجاه "البيئة"

اكد المستشار الاقتصادي والبيئي ايلي ابو سليمان ان رائحة مطمر برج حمود مؤذية للصحة نافياً بذلك ما قاله وزير البيئة فادي جريصاتي سابقاً عن ان الرائحة غير مؤذية، لافتاً من جهة ثانية الى ان جميع المطامر في لبنان عشوائية ولا يوجد اي مطمر صحي في لبنان. وامس تفقد وزير البيئة فادي جريصاتي مطمر برج حمود بعد ان علت اصوات شكاوى الناس خلال هذين اليومين حول الرائحة الكريهة الصادرة منه، واوضح جريصاتي حينها ان " الرائحة الكريهة هي جزء من الحل الذي يتم حالياً في المطمر وهي غير مؤذية لصحة الناس". وتعليقاً على ذلك، اكد ابو سليمان في حديث الى صوت لبنان 100,5 ان "وزير البيئة سمع جهة واحدة ملتزمة وهي مجلس الانماء والاعمار، غير انه تغافل عن الجهات الاخرى". واوضح ان "الروائح الصادرة من مطمر برج حمود مصدرها استخدام مواد كيمائية من نوع الكلس ويتم استخدامها لتغطية الرائحة الكريهة ولكن حين تتفاعل هذه المادة مع سائر النفايات تخرج رائحة كريهة جديدة". وتابع: " لا يوجد رائحة كريهة لا تؤذي، ويكفي انها تصدرغاز الميتان الذي يؤدي استنشاقه الى الخمول، هذا فضلاً عن زحمة السير الخانقة في لبنان التي تلوث الهواء". هذا واشار ابو سليمان ان "مطمر الناعمة، مطمر برج حمود، مطمر كوستابرافا، وجبل النفايات بطرابلس وصيدا وسرار هي كلها مطامر عشوائية، وبالتالي لا نجد اي دولة في العالم تطمر بحرها بالنفايات وتتعارض مع المعاهدات البيئية الا في لبنان". وبعد ان تأسف الى انه "منذ العام 2014 حتى العام 2019 ونحن لا زلنا نتحدث عن الموضوع نفسه"، فسّر ان "المشكلة ليست في ايجاد الاموال، ووجود المطامر اكبر دليل على وجود المال، انما المشكلة هي في ان المواطن اللبناني صامت في هذا المجال، كما ان المشكلة الكبرى هي عدم وجود تربية بيئية ليسلك عليها المواطن منذ صغره". وفي هذا الصدد، رأى ابو سليمان ان الحل يكمن باجتماع بين وزير البيئة ووزيرة الداخلية وبحضور المتعهد من اجل اصدار تعميمات معينة، مشدداً على ان الحل اتطبيقي الافضل هو "الفرز من المصدر ثم التفكير باستخدام محرقة او مطمر او غيرها". وبالموازاة، كان لوزير البيئة فادي جريصاتي مداخلة عبر الاذاعة نفسها، اطلق فيها صرخة بيئية كبيرة تتعلق بصلاحيات وزارة البيئة وميزانيتها والطاقم البشري فيها، قائلاً: "اذا اردتم ان تحاسبوا وزارة البيئة حاسبوها حسب الوزنات التي لديها فالحكومة يجب ان تغير اداءها تجاه البيئة ". واضاف: " ان مطمر برج حمود تابع لمجلس الانماء والاعمار، فحتى الوزارة غير قادرة على ان يكون لديها مطمر خاص بها". وشدد جريصاتي على ان "هناك الكثير من الحلول مقابل اخطاء تراكمت على مدى 40 سنين، ولكن يجب ابعاد النفايات عن السياسة والتجاذبات". واذ اكد انه يحضّر لخطة بيئية متكاملة، اشار الى انه درس الخطط السابقة التي اتخذت، وليس من المستبعد ان يضيف تعديلات عليها. لا يوجد اي حل يكون هناك اجماع عليه ولكن يجب العمل على تخفيف "شيطنة" الحلول، ولكن في لبنان للأسف اعتدنا دائماً ان نخير اللبناني بين السيء والاسوأ وهذه جريمة بيئية بحد ذاتها". وفي الختام، اشار الاختصاصي بالامراض الجرثومية بيار ابي حنا الى ان "رائحة النفايات تؤدي الى العديد من انواع الحساسية ولا سيما في الجهاز التنفسي فضلاً عن الحساسية الجلدية". وذكر ان النفايات ستؤدي الى "انتشار الحشرات والذباب والقوارض، وهذه كلّها من شأنها على نقل الامراض من النفايات الى داخل بيوتنا".

loading