معين المرعبي

لاجئون سوريون عادوا وآخرون يستعدون ...

فيما كثر الحديث في المدة الأخيرة عن تراجع أعداد اللاجئين السوريين في لبنان إلى أقل من مليون شخص للمرة الأولى منذ عام 2014، وفق مصادر مختلفة وخصوصاً مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التي قالت المتحدثة باسمها في لبنان ليزا أبو خالد إنها وثقت وجود نحو 998 ألف لاجئ سوري مسجلين في لبنان، مقارنة بمليون ونحو 12 ألفاً في كانون الأول (ديسمبر) العام الماضي»، فإن مسؤولين لبنانيين جددوا أخيراً دعوة اللاجئين السوريين إلى العودة إلى بلادهم، خصوصاً بعد انحصار الحرب الجارية في مناطق محددة من بلادهم.

المرعبي: طريق القدس بنظر البعض تمر بتدمير البلاد العربية

وصف وزير شؤون النازحين معين المرعبي في تصريح الى "السياسة" الكويتية، زيارة البطريرك بشارة الراعي إلى السراي الحكومي ولقاءه رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، بـ"المهمة جداً" في الزمان والمكان، توقيتاً ومضموناً. وثمن المرعبي عالياً مواقف الراعي الوطنية وجرأته في الدفاع عن لبنان وعدم مسايرته أحداً، مشيراً إلى أن هذا يؤكد الدور الوطني الذي تضطلع به بكركي ماضياً وحاضراً وهي تستكمل بهذا الموقف الوطني الذي جسده سيدها، خصوصاً بعد زيارته الأخيرة إلى السعودية وإصراره على لقاء الرئيس الحريري في الرياض. وفي تعليقه على التحركات التي رافقت إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل باتجاه السفارة الأميركية في النقاش، وفي الضاحية الجنوبية، بالتزامن مع دعوة الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إلى نصرة القدس، قال "يبدو واضحاً أن طريق القدس بنظر البعض، تمر بتدمير البلاد العربية وتهجير الشعوب العربية وتدمير قدراتها وهذه مقولة زائفة، فالذي يريد استرداد الأراضي العربية ومواجهة إسرائيل، عليه أن يوحد ولا يفرّق". واعتبر أن المتباكين على القدس، قتلوا وهجروا من المسلمين العرب، أكثر ما قام به العدو الإسرائيلي، خصوصاً في سورية والعراق، داعياً إلى توحيد البلاد العربية لتصبح موحدة على شاكلة الإتحاد الأوروبي وليس الحارات المتفرقة والديانات المتنافرة. وعن التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية اللبنانية، قال "لا أفهم هدف الغطرسة والتبجح الإيرانيين بالسيطرة على العواصم العربية ومحاولة تغطية هذا المشروع بالمزايدة والكلام عن تحرير القدس، فيما لم تطلق إيران رصاصة واحدة باتجاه إسرائيل". وأشار إلى أن "توقيت قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، جاء في وقت كان العرب فيه بحالة انعدام وزن، وليس هناك من يقيم أي اعتبار لأي بلد عربي، فالعرب متلهون مع الأسف بحروبهم الداخلية والعدو الإيراني يحاول النفاذ إلى الساحات العربية بأي ثمن، بعد نجاحه بتفريغ العراق وسورية من السنة والمسيحيين".

المرعبي: نريد اي حكومة تنقذ البلد

أكد وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي انه يجب تقييم المرحلة والتروي كما التريث في ظل الظرف الراهن. واضاف أن الدساتير والقوانين وجدت لمصلحة الشعب وسنرى ما هو المناسب في هذه المرحلة.وتابع المرعبي في حديث للـ mtv"أعتقد أنه لا يمكننا أن نكمل بهذه الطريقة والبلد ينجرّ وراء ارتباطات حزب الله والعقوبات الاميركية وبات انقاذ البلد امر أساسي.وشدد المرعبي أنه على حزب الله اليوم أن يتحول إلى حزب سياسي كلي ويسلم يسلاحه للدولة وهو ليس بأمر معيب أو صعب او حتى مستحيل وبامكانه العمل من خلال مؤسسات شرعية، موضحا ان الظروف التي حصلت والغطرسة من الإيرانيّين لا يمكن تقبّلها والطابة اليوم في ملعب "حزب الله".

loading