معين المرعبي

هكذا ردّت ليندا مشلب على اعتذار الوزير

بعد الاعتذار الذي قدمه وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي، بسبب الكلام غير اللائق الذي وجهه الى الاعلامية ليندا مشلب خلال مداخلة هاتفية، قائلاً لها رداً على سؤال ما إذا كان الرئيس سعد الحريري متواجداً في فندق "الريتز" في الرياض، فجاوبها سائلاً: "هل دعاكِ الرئيس اليه؟، رفضت مشلب الاعتذار وكتبت في تدوينة لها على فايسبوك التالي: "اقدر عاليا وانحني بوقار وخجل امام كل الاصدقاء والشرفاء الذين انصفوني وسمعت منهم اطيب الكلام عندما لم اكن املك لا الجرأة ولا الثقافة الوضيعة للرد على معاليه ليس ضعفا او عجزا مني...

المرعبي يعتذر من هذه الاعلامية!

بعد الضجة التي أثارها الوزير معين المرعبي خلال مداخلته على قناة "NBN" مع الاعلامية ليندا مشلب، نشر التعليق التالي على صفحته على "فيسبوك": "لم أكن يوما بوارد الدخول إلى دهاليز عالم السياسة، ولم أعرف طيلة حياتي ان اوارب في الكلام او ان اقول ما يطلبه المستمعون، ولست ممن يمتلكون البال الطويل امام التجني، ولا اتحمل التحامل بخاصة في موضوع الرئيس سعد الحريري". وأضاف: "بعد ان استفزني كلام الصحافية الراقية السيدة ليندا مشلب، و فهم كلامي على غير ما قصدت بأنه نيل من شرف السيدة مشلب، وانا ممن لا يقبلون ابدا ان توجه اية ايحاءات إلى أي امرأة عاملة في اي حقل كان، فاني، وارضاء لضميري، أعتذر منها ومن عائلتها على صفحتي".

المرعبي: كلام الموسوي وظيفته تشويه انجازات السعودية

شجب وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي، بشدة "اتهام النائب نواف الموسوي المملكة العربية السعودية بالتطبيع مع العدو الإسرائيلي". وقال في بيان: "طالعنا النائب نواف الموسوي بتنظيرة جديدة من خزائن حزب الله الفكرية والسياسية المعادية للملكة العربية السعودية، ودورها في مواجهة المشروع الايراني المنطقة". أضاف: "وفق تنظيرة الموسوي أن الحملات السعودية على حزبه لم تنفع في تغطية التطبيع مع العدو الاسرائيلي، وأن اكبر مشروع تطبيعي هو مدينة نيوم"، مردفا "إن مشروع نيوم كما صار معروفا للقاصي والداني، يشكل قفزة حضارية وإنمائية كبرى في حياة العديد من البلدان العربية، ويؤسس لنهضة عمرانية وثقافية وتظهيرا لاستراتيجيا تؤرق الايرانيين أصحاب الأفكار التدميرية وسياسة الموت والخراب". ورأى "ان التهجم على المملكة وقيادتها ورؤيتها، هو بضاعة رخيصة يلجأ اليها الباحثون عن أي وسيلة للاضرار بمصالح لبنان وعلاقاته مع اشقائه العرب"، معتبر أن "كلام الموسوي الأخير لا وظيفة له سوى الاساءة للبنان والمصالح العليا للبنانيين، وتشويه صورة إنجاز غير مسبوق في التاريخ العربي، وهو ما لم يتعود عليه حتى الساعة المحور الايراني المهتم فقط بالحروب والسلاح النووي وعراضات الحرس الثوري، وانجازاته تقتصر على اختلاق الحروب الأهلية واثارة الفتن وارتكاب المجازر وتدمير البلاد وقتل العباد، لا لشيء إلا نتيجة الهلوسة بتخيل سيطرته على قرارات الدول العربية". وختم قائلا: "نأمل من المملكة العربية السعودية التي تقوم بانشاء هذا المشروع الاستراتيجي والرؤيوي الفريد من نوعه، والذي يؤمن مئات آلاف فرص العمل للشباب العربي، أن تكون قد أعدت في مدينة نيوم مطمرا للأفكار السوداء والاتهامات الباطلة مهما كان مصدرها والمروج لها".

Advertise with us - horizontal 30
loading