ملف الكسارات

اتحاد بلديات جبل أكروم يمنع عبور الشاحنات من كسارات بيت جعفر

عملت بلدية كفرتون في منطقة جبل اكروم على منع عبور الشاحنات الناقلة للرمل والحصى من كسارات بيت جعفر على طرقات البلدة ومنها الى بقية قرى وبلدات محافظة عكار. وصدر بيان توضيحي عن اتحاد بلديات جبل أكروم جاء فيه:"يهمنا ان نوضح للرأي العام اسباب منع مرور الشاحنات التي تنقل البحص والرمل من الكسارات الموجودة في منطقة بيت جعفر عبر طريق الرويمة - جبل أكروم. بعد ان تم قطع طريق بيت جعفر- المرغان من قبل قوى الامن الداخلي والتي كانت تسلكها الشاحنات عادة تحولت هذه الشاحنات وبأعداد كبيرة عبر طرقات قرى جبل اكروم غير المؤهلة فنيا لعبور هذه الشاحنات عليها، بالاضافة الى ضيق الطرقات الداخلية للقرى وخاصة في بلدات كفرتون والخوخ والسهلة التي تشهد في فصل الصيف اكتظاظا في عدد السكان، بالاضافة الى كثرة المنعطفات على هذه الطرقات، مما يؤثر سلبا على الحركة المرورية وازدياد المخاطر التي تنجم عن هذا العبور.

تطوّر مفاجئ في مرملتي كفرمتى وإغميد

أوضح المكتب الاعلامي لوزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، تعليقا على ما أثير عن موضوع استخراج الرمول في بلدة كفرمتى، الآتي: "بعث رئيس بلدية كفرمتى كتابا إلى وزارة الداخلية ضمنه شكوى تتناول فقط "سلوك الشاحنات المحملة بناتج الرمل داخل طرقات البلدة، الأمر الذي يتسبب بأضرار فادحة وتخريب هذه الطرقات"، وطالب الكتاب بـ"إجراء كشف ميداني واتخاذ الإجراءات اللازمة". وأحال وزير الداخلية الكتاب على قوى الأمن الداخلي "للافادة حول مخافر الرمول الموجودة ضمن بلدية كفرمتى وقانونية الأعمال الجارية عليها".

loading
popup closePierre