ميشال تامر

القضاء البرازيلي يأمر بإطلاق سراح ميشال تامر

أمر القضاء البرازيلي بالإفراج عن الرئيس السابق ميشال تامر الذي اعتقل الخميس الفائت في إطار تحقيق بفضيحة فساد مالي، في ثاني قرار إطلاق سراح يستفيد منه الرئيس السابق في أقلّ من شهرين. وبإجماع قضاتها الأربعة قرّرت المحكمة العليا استبدال قرار الحبس الاحتياطي الصادر بحق تامر بـ"أمر إحضار"، ما يعني أنّ الرئيس السابق المنتمي ليمين الوسط سيخرج من سجنه في ساوباولو في غضون الساعات القليلة المقبلة. لكنّ المحكمة أرفقت قرار إطلاق سراح تامر بقرار آخر منعته بموجبه من التواصل مع أيّ من المشتبه بهم الآخرين في هذه القضية، ومنعته كذلك من مغادرة البلاد وأمرت بمصادرة جواز سفره وتجميد أمواله بالقدر الكافي لتعويض الخسائر اللاحقة بالخزينة العامة. وكان تامر سلّم نفسه للشرطة في ساو باولو الخميس، غداة إصدار محكمة أمراً بإعادته إلى السجن.

الفساد يلاحق اللبنانيين حتى البرازيل... توقيف ميشال تامر!

أعلنت النيابة العامة في ريو دو جانيرو أن الرئيس البرازيلي السابق ميشال تامر أوقف الخميس في إطار تحقيق يهدف إلى مكافحة الفساد في ساو باولو (جنوب شرق).وصرح متحدث باسم النيابة "أنه أوقف في ساو باولو"، مؤكدا بذلك معلومات كانت تداولتها وسائل إعلام برازيلية.ويتعرض ميشال تامر الذي تنحى أواخر 2018 بعد حوالى سنتين ونصف سنة من ولايته، لعدد من التحقيقات حول الفساد، ومن المقرر أن ينقل سريعا إلى ريو دو جانيرو، حسبما ذكرت شبكة غلوبونيوز التلفزيونية.وأوقف تامر (78 عاما) بناء على أمر من قاض اتحادي، ومثله وزير المناجم والطاقة السابق موريرا فرانكو.

loading