ميشال سليمان

سليمان: الجيش منع اقامة امارة للارهابيين في لبنان

توجه رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان بالتحية الى ارواح شهداء الجيش اللبناني الذين سقطوا في معركة فجر الجرود والشهداء المخطوفين. وعن احداث عرسال التي جرت في العام 2014 اكد سليمان في حديث عبر "المستقبل" انه لم يكن رئيسا للجمهورية عند وقوعها ،مشيرا الى ان داعش كان يقيم دولته في المنطقة والنظام السوري اندحر صوب اللاذقية، سائلا: لمَ لم يقم حزب الله بعملية عرسال في حينها؟ وأوضح سليمان ان رئيس الجمهورية لا يُتهم الا بخرق الدستور والخيانة العظمى،مطالبا بالذهاب الى القضاء لكشف الحقيقة ،ومشيرا الى ان رئيس الجمهورية ميشال عون طالب بالتحقيق بموضوع اسر الجنود. وعن تقييمه لمعركة فجر الجرود: قال ان الجيش سلّح بالعتاد الحديث نظرا للآداء الذي قدمه في معركة نهر البارد اضافة الى ما قدمه اليوم في معركة الجرود،لافتا الى انه سيأتي المزيد من السلاح للجيش. واشار سليمان الى ان الارهابيين بدأوا الحرب في منطقة الضنية في العام 2000ومن ثم في نهرالبارد فعرسال ، وكفاءة الجيش والقدرة التي اظهرها في قتاله ضدهم منعتهم من اقامة امارتهم في لبنان وهذا الامر يقدّر للجيش ،معتبرا انه كان يجب استسلام الدواعش في معركة فجر الجرود حتى يقولوا لنا اين الاسرى، مكررا، بان الجيش قام بعملية جيدة جدا في القاع رأس بعلبك. وشدد سليمان على ان لبنان ظل صامدا وثابتا والفضل للنجاح الذي قدمه الجيش في معركة نهر البارد، مؤكدا انه لو فشل انذاك لكان لبنان سقط مثله كبقية الدول التي سقطت من حولنا.

loading