ميشال عون

Advertise

لهذه الأسباب غاب العرب عن قمّة العرب

تتخطّى الرواية الرسمية لأسباب المستوى التمثيلي المخفوض في القمة العربية الذي لم تبلغه أيّ قمة عربية اقتصادية أو عادية كل ملابسات ما حصل بين الرئاستين الأولى والثانية، من إشتباك «فَضَح» لبنان أمام العرب والعالم. فهذا الاشتباك الذي أدّى الى إلغاء القمة عملياً بامتناع معظم الدول العربية الفاعلة عن المشاركة على مستوى الرؤساء والملوك والأمراء، سبّب نتائج كارثية للبنان وللموقع الرئاسي وللسياسة الخارجية، اذ أعاد معظم القادة العرب النظر في مشاركتهم الشخصية، ولا سيما منهم الذين كانوا اكدوا هذه المشاركة، والأبرز مصر وتونس وقطر وفلسطين، وهؤلاء غير منخرطين في اشتباك علني مع إيران وحلفائها في المنطقة ولبنان.

loading