ميشال عون

الأبواب مقفلة أمام التأليف... وبعبدا تنتظر الحريري

حركة الاتصالات لتأليف الحكومة مركونة على رصيف المراوحة السلبية حتى إشعار آخر، في ظل لامبالاة طبقة سياسية قدّمت الدليل تلو الدليل على ان لا همّ لها سوى فرض إراداتها وتحقيق مكاسبها ومصالحها على حساب البلد والناس بشكل عام، من دون تقدير حجم الأضرار التي يفاقمها الفراغ الحكومي ويراكمها على كاهل كل اللبنانيين. هذه الصورة الداخلية تتوازى مع مشهد إقليمي متقلب، تُنذر وقائعه بتطورات دراماتيكية، وخصوصاً في الميدان السوري في ظل

روكز: السجال حول الصلاحيّات ليس في وقته

لفت النائب العميد شامل روكز الى ان الصيغة الحكوميّة التي قدّمها الرئيس المكلف سعد الحريري الى الرئيس ميشال عون هي مبدئيّة ومن الممكن أن تصبح فعليّة، آملا أن تكون حكومة كفاءات وقدرات وألّا تكون حكومة حصص.روكز وفي حديث عبر المستقبل اكد انه ليس من أحد حريص على صلاحيّات الرئيس الحريري أكثر من الرئيس عون وسأل:" طالبنا لسنوات طويلة بصلاحيّات رئيس الجمهوريّة فلماذا نعترض حين يطبّق هذه الصلاحيّات؟".واعتبر ان السجال حول الصلاحيّات ليس في وقته ولا أحد يريد انتزاع صلاحيّات أحد، كما أنّ الكلام المذهبيّ لم يعد يؤثّر على المواطنين مشيرا الى ان هناك تفاهما بين الرؤساء الثلاثة لعقد جلسة تشريعيّة للبحث بإقتراحات القوانين.

Jobs
loading