نبيه بري

لا أحد غيـر بري لرئاسة مجلس النواب ما دام حياً!

"كهرب" البند 27 على جدول أعمال الحكومة أمس، الجلسة الوزارية. فالطرح المتعلق بعرض وزير الطاقة سيزار أبي خليل لـ"خطة إنقاذ قطاع الكهرباء" التي أدرج عليها 13 بنداً إضافيا، تعثر بفعل السجال الذي اندلع بين وزير الخارجية جبران باسيل ووزير المال علي حسن خليل حول معمل دير عمار وكلفة انشائه، فرغم أن رئيس الحكومة سعد الحريري تدخل لفض السجال عبر رفع الجلسة إلا أن من المرجح أن يتمدد للجلسات المقبلة ما دامت حركة "أمل" معترضة على الخطة إضافة الى "حزب الله" و"القوات" و"الاشتراكي" مقابل تمسك "التيار الوطني الحر" بها بدعم من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة. أو هل يكون خيار استجرار البواخر من سوريا هو الحل في ظل الكلام عن خفض دمشق أسعار الاستيراد؟

بري: النأي بالنفس لا يعني القبول بضرب سوريا واستخدام المجال الجوي اللبناني

أكّد رئيس مجلس النواب نبيه برّي لـ"الأخبار" أن "لبنان يرفض العدوان على سوريا والذي تخطّط له بعض الدول الغربية وتموّله وتحرّض عليه دول عربية". وأشار برّي الى أن أي استخدام للمجال الجوّي اللبناني هو انتهاك صارخ للسيادة اللبنانية، ولا يمكن للبنان أن يقبل باستخدام أجوائه للاعتداء على سوريا أو أي دولة عربية شقيقة، لافتا إلى أن سياسة "النأي بالنفس" لا تعني القبول بقصف أراضٍ عربية واستخدام المجال الجوّي اللبناني، معتبراً أن "دعاة النأي بالنفس في هذه الحالة يساهمون بالعدوان على سوريا". وكان رئيس الحكومة سعد الحريري قد أكّد أن "لبنان يلتزم سياسة النأي بالنفس عن الضربة الأميركية المحتملة على سوريا"، مشيراً إلى أن "موقفنا واضح وهو النأي بالنفس ووظيفتنا حماية البلد من تداعيات ما يحصل في المنطقة".

loading