نجيب ميقاتي

مصادر ميقاتي: كل الاتهامات التي يسوقها المستقبل أصبحت باطلة

نفت مصادر الرئيس نجيب ميقاتي الاتهامات لرئيس الحكومة الأسبق، قائلة لـ"الشرق الأوسط" إن "كل الاتهامات التي يسوقها المستقبل أصبحت ممجوجة، وهي باطلة، ولا أساس لها من الصحة، والمطلوب أن يحدد المستقبل هويته السياسية والانتخابية، من خلال التحالفات التي نسجها على القطعة، لأن هناك علامات استفهام حول مواقفهم السياسية، أما كتلة العزم فلا تقدم التبرير لأحد." ونفت المصادر في الوقت نفسه أن يكون ميقاتي بصدد تشكيل كتلة برلمانية موازية، وأكدت أن هدفه هو "الوصول للمجلس النيابي بكتلة متراصة، تضع على رأس أولوياتها مصلحة طرابلس والشمال، وتمثل شمال لبنان، بمعزل عن أي كتلة ببيروت. وقد حددت لائحة العزم ذلك، من خلال مواقف ميقاتي والبرنامج الانتخابي الذي شدد على أن قرارها هو طرابلس والشمال، وليست ملحقة بأي كتلة ببيروت".

الصفدي يكشف: ميقاتي حاول منعي من دخول الحكومة

صدر عن المكتب الاعلامي للنائب محمد الصفدي بيانا، قال فيه: "تطالعنا بين الحين والآخر، تصريحات لفرقاء تابعين للرئيس السابق نجيب ميقاتي، تفيد بأن الأخير هو من وقف الى جانب الصفدي وطرح إسمه لرئاسة الحكومة. يهم المكتب الإعلامي أن يذكر أن إسم الصفدي كان في الاساس مطروحا لرئاسة الحكومة، لكن ولأسباب يتحفظ عن ذكرها، تم اختيار ميقاتي حينها لتشكيل الحكومة".وأوضح المكتب أن "الصفدي هو من وقف الى جانب ميقاتي درءا للفتنة السنية - الشيعية التي عمل على تفاديها آنذاك، وبالرغم من المحاولات الحثيثة للميقاتي بمنع دخول الصفدي الى الحكومة، الا ان الجو السياسي العام أتى بعكس ما اشتهته سفن الميقاتي، وأسندت حقيبة المالية الى الصفدي، الذي لم يسلم أثناء ممارسته عمله الحكومي وحتى بعد استقالة الحكومة من حرب ميقاتية شنت عليه بلا هوادة".

توفيق سلطان يشتكي المحافظ بالوثائق...ورمزي نهرا يردّ: فاشلون!

زار المرشح عن المقعد السني في طرابلس على "لائحة العزم" توفيق سلطان، رئيس هيئة الاشراف على الانتخابات القاضي نديم عبدالملك.وصرح على الأثر: "تشرفت بزيارة الرئيس الشيخ نديم عبدالملك رئيس هيئة الاشراف على الانتخابات، في حضور بعض أعضاء الهيئة، وقدّمت له مذكرة مدعمة بالوثائق عن عدم أهلية محافظ الشمال السيد رمزي نهرا للاشراف على الانتخابات، لانحيازه الفاضح الى فريق سياسي بشكل علني، كما عرضت له بعض أدائه الموثق بالصوت والصورة والذي يؤثر على حسن سير العملية الانتخابية، ويفقدها أحد أهم مقوماتها، وهي النزاهة والحيادية، وطلبت من الهيئة الطلب الى وزير الداخلية تنحية المحافظ فورا، لأن بقاءه يؤكد انحياز السلطة الى فريق يجاهر المحافظ بالانتماء إليه".

loading
popup closePierre