نفايات

يعقوبيان تحذر من مناقصة المحرقة: استثمار لا يناسب بلدنا وسنتصدى له

أعلن المكتب الإعلامي للنائبة بولا يعقوبيان، في بيان اليوم، أنها وجهت مع "إئتلاف إدارة النفايات" الأسبوع الفائت، رسالة إلى الشركات المؤهلة للمشاركة في مناقصة بلدية بيروت من أجل إنشاء المحرقة، وحذرت من "الاستمرار في هذا الاستثمار الخطر بيئيا وصحيا في ظل غياب الرقابة الحكومية الجدية والاستنسابية في تطبيق القانون". وأشارت الى "جهوزية كاملة للتصدي للمشروع"، منبهة إلى "وجود معارضة شعبية وأكاديمية شديدة لخيار المحارق"، مؤكدة أنها لن تسمح أبدا بانشائها "نظرا الى نوعية نفاياتنا ومعاناتنا كلبنانيين من طريقة إدارة المشاريع المعقدة والتي لها تبعات بيئية خطرة". ودعت الشركات المؤهلة إلى "التراجع عن المشاركة في المناقصة والاستعاضة عن ذلك بطرح مشاريع مستدامة على البلديات والحكومة، تتضمن تخفيف كميات النفايات وإعادة الاستخدام وإعادة التدوير، وصولا الى المعالجة البيولوجية وغيرها من التقنيات الحديثة والصديقة للبيئة". وعددت في الرسالة أبرز الأسباب التي تجعل "الاستثمار في مشروع محرقة بيروت في غير مكانه ومحفوفا بالمخاطر"، وأشارت الى أنه "الى جانب المعارضة الشعبية، فان طبيعة النفايات في لبنان ذات القيمة الحرارية المنخفضة ستؤثر على كلفة المحرقة باعتبار أن حوالى 63 % من نفايات بيروت عضوية". وأشار البيان إلى أن "مراسلة الشركات الأجنبية تأتي في إطار عمل متكامل يومي تقوم به يعقوبيان للتوعية ولتمكين اللبنانيين من مواجهة المشاريع المضرة بالمصلحة العامة، وهي محاولة أيضا لحث البلديات والحكومة ووزارة البيئة على البدء فورا بعملية فرض الفرز من المصدر والتشجيع على التخفيف من النفايات واعتماد المعالجة السليمة".

إطلاق شرارة محرقة الكرنتينا: فوضى الحرق بعد فوضى المكبّات

في وقت سرعت اللجان النيابية المشتركة إقرار مشروع قانون الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة، الذي يعتمد التفكك الحراري (المحارق) حلاً لأزمة النفايات، سارت بلدية بيروت بخطى متسارعة (ومتسرعة) لإقرار دفاتر شروط تلزيم المحرقة في العاصمة. الأطراف السياسية أطلقت شرارة إشعال المحارق في لبنان على رغم التباسات كثيرة وغموض يحيط بهذا الخيار سواء لناحية جدواه أو لناحية قدرة الحكومة على مراقبة أداء المتعهد والتزامه بشروط يبدو تنفيذها، كما هي على الورق، شبه مستحيل. بعد طلب مجلس الوزراء في 11/01/2018 من مجلس الإنماء والإعمار التأكيد على إطلاق مناقصة محارق نفايات بالجملة خلال 6 أشهر كان السؤال الأساس حول الموقع الذي سيبنى عليه معمل التفكك الحراري (المحرقة) في بيروت. مصادر وثيقة الصلة بما يدور في بلدية بيروت أكدت لـ«الأخبار» أن «كل شيء بات جاهزاً لإطلاق المناقصة»، وأن الموقع المختار سيكون في الكرنتينا على أرض مساحتها 45 ألف متر مربع قدّمتها البلدية. القدرة الاستيعابية لهذه المحرقة تقدر بـ 750 طناً يومياً (تقديرات نفايات بيروت الإدارية 700 طن يومياً). ويحدد دفتر الشروط نوعية المحرقة التي يفترض أن تعتمد تقنية grate للتفكك الحراري، وهي من الجيل السادس للمحارق المعتمدة في باريس ودبي والكويت. كما ينص على إنشاء معمل للفرز وآخر لمعالجة المواد العضوية، شرط أن تتولى هذه المعامل فرز وتسبيخ ما لا يقل عن 15% من النفايات التي ستذهب بعد ذلك إلى معمل التفكك الحراري. مدة العقد الذي

loading