نفط

الغاز في البحر اللبناني: 80 ألف مليار قدم مكعب

برغم الشغور الرئاسي والتعثر الحكومي والضمور النيابي، فإن هيئة قطاع البترول قطعت شوطاً بعيداً على طريق تمهيد البحر أمام الانطلاقة الفعلية للمغامرة اللبنانية في عالم التنقيب عن النفط، في انتظار ان تنجز الحكومة ما هو مطلوب منها لجهة إقرار مرسومي النفط، وأن يقر مجلس النواب التشريعات المتممة، لا سيما ما يتصل منها بالقانون الضريبي. وعلمت «السفير» ان الهيئة أنجزت منذ ثلاثة اشهر تقريباً، وبالتعاون مع مؤسسة فرنسية عامة تعنى بالبترول، خريطة المكامن النفطية، في المياه اللبنانية، والتي

ما هي اسباب المماطلة في اقرار مراسيم النفط؟

التنقيب عن النفط وإنتاجه في بحر لبنان مجمّدان... جموداً مرادفاً لمراوغة سياسيّة قائمة على مدّ وجزر في تقاسم الحصص، وإلا فما الذي يفسّر المماطلة لأكثر من سنة ونصف السنة ولحجج تقنيّة تحول دون اقرار مرسومين، لا يتطلب إصدارهما أكثر من شهرين؟ أمّا المتداول حاليّاً في هذا الشأن بين المعنيّين فيشير إلى أن الإقرار بات قريباً، وما على المهتمّين إلا الترقّب. "النهار" استوضحت عن أسباب المماطلة من وزير الطاقة والمياه أرتور نظاريان، لكنه اكتفى بالإجابة أن "الموضوع يتطلّب بعض الوقت، فقد وضع كلّ

نفطُ لبنان قد يبقى في البحر؟

لا شك في أنّ ملف النفط في لبنان سيكون في طليعة الملفات التي ستحظى بالاهتمام الرسمي والشعبي فور إقلاع القطار الحكومي. فهل انّ الثروة النفطية في لبنان ضخمة فعلاً الى هذا الحد؟ عندما برزت التباينات بين رئيس المجلس النيابي نبيه بري ووزيرالطاقة جبران باسيل في الحكومة الميقاتية حول طريقة تلزيم بلوكات النفط، تمحور الخلاف حول نقطة اساسية: هل يتمّ تلزيم البلوكات العشر في سلة واحدة، بما فيها البلوكات الجنوبية المحاذية للحدود البحرية مع اسرائيل، كما يدعو بري، أم ينبغي الاكتفاء بتلزيم بلوكين في الوسط، كما

Advertise with us - horizontal 30
loading