نفط

الغاز في البحر اللبناني: 80 ألف مليار قدم مكعب

برغم الشغور الرئاسي والتعثر الحكومي والضمور النيابي، فإن هيئة قطاع البترول قطعت شوطاً بعيداً على طريق تمهيد البحر أمام الانطلاقة الفعلية للمغامرة اللبنانية في عالم التنقيب عن النفط، في انتظار ان تنجز الحكومة ما هو مطلوب منها لجهة إقرار مرسومي النفط، وأن يقر مجلس النواب التشريعات المتممة، لا سيما ما يتصل منها بالقانون الضريبي. وعلمت «السفير» ان الهيئة أنجزت منذ ثلاثة اشهر تقريباً، وبالتعاون مع مؤسسة فرنسية عامة تعنى بالبترول، خريطة المكامن النفطية، في المياه اللبنانية، والتي

هل تفقد الشركات العالمية إهتمامها بالنفط اللبناني؟

يدفع عدم الاستقرار الأمني والسياسي في البلد، الشركات العالمية الى فقدان شهيّتها للنفط والغاز اللبنانيين. فالحكومة لم تبعث بأيّ إشارات ايجابية الى المجتمع الدولي تؤكد تصميمها او جديّتها في ملف التنقيب عن النفط. وقد رأى الخبير النفطي ربيع ياغي أنّ الاولوية اليوم في ملف التنقيب، تكمن في «ترسيم الحدود مع الدول المجاورة، إما بشكل مباشر او مداورة عبر الأمم المتحدة». لافتاً الى انه «لا يمكن الاستمرار في وضعية «اللّا قرار» إذ إنّ الوقت عدوّ الدولة في هذا الملف».

loading