نواف الموسوي

تعصّب ورفض للرأي الآخر.. فيديو مسرّب يفضح النائب نواف الموسوي قبل الاستحقاق النيابي

افادت "سكاي نيوز" عن انتشار مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يؤكد مدى تشدد مرشحي حزب الله، الذين لا يتقبلون الرأي الآخر والانتقاد، حتى وإن جاء على لسان مناصريهم السابقيين أو الحاليين.ويرصد الفيديو المرشح عن حزب الله، النائب نواف الموسوي، في لقاء انتخابي، يستمع فيه إلى أراء المواطنين والناخبين، قبل أن يوجه أحد المواطنين بعض الملاحظات والانتقادات لأداء الحزب في منطقته.وتم تصوير الفيديو في بلدة عين بعال في دائرة صور -الزهراني، حيث نظم مهرجان انتخابي للموسوي وحلفائه في حركة أمل.ويقول المواطن، في مداخلته، إنه أول من أقام ونظم محاضرات وفعاليات لحزب الله في هذه البلدة، "لكنني اليوم مع لائحة معا نحو التغيير ضد الحزب".هذه الكلمات، التي تبدو عادية، أدت إلى أن يخرج الموسوي عن طوره، حيث وبخ المواطن بكلمات قوية وأمر بطرده من الاحتفال الانتخابي، مما يؤكد تعصب وتشدد مرشحي حزب الله إزاء الأشخاص المنتقدين لهم.ويأتي تسريب هذا الفيديو قبل يوم واحد من الانتخابات البرلمانية، التي شهدت حملاتها عمليات ترهيب وتهديد من حزب الله للمرشحين المنافسين، ما دفع البعض للانسحاب والمقاطعة.

الموسوي: لإعادة النظر في الموازنة واعلان حالة طوارئ اقتصادية

طالب النائب نواف الموسوي بإعادة اعادة النظر في موازنة 2018 وشطب الكثير من البنود التي يمكن الاستغناء عنها، موضحا ًانه كان كان يفترض بهذه الموازنة ان تكون متقشفة، غير ان هناك نفقات جارية في اكثر من بند، داعياً السلطة الى اعلان حالة الطوارئ الاقتصادية. واستهل الموسوي كلامه خلال جلسة مجلس النواب، بالقول: " نحن دولة تحت خط الف،قر تعيش حالة انكار للحال التي هي عليها وبات من الضروري ان نواجه هذا المريض بالفقر المدقع على حقيقة حاله عله يتصرف وفق هذا الواقع وهذه الحقيقة وشرح ان "التسوية الضريبية هي تعديلات ضريبية، والمفروض ان تأتي وفقاً للدستور بقانون مستقل، اما هذه التسوية جاءت برفقة قانون وليس بقانون"، لافتاً الى ان هذا الموضوع لا يحل بالتصويت انما بالسياسة. من هنا، طالب الموسوي بسحب قانون التسوية الضريبة، ودراسته جيداً في الحكومة ثم اعادته كقانون لدراسته "على مهل" لأنه "اذا خرجت الموازنة ومعها هذا القانون فذلك فضيحة بكل المعايير في المجلس النيابي" وفقاً لموسوي. وفي السياق، دعا الموسوي الى "تحرير الهيئات الرقابية من اسر السلطات السياسية التي تضغط عليها لمنعها من اعلان مواجهة العقبات في القيام بدورها" مشيراً الى ان "رئيس احدى ادارات المناقصات العمومية طلب ان يشارك في برنامج للتعبير عن رأيه في بعض الصفقات غير انه منع من الاطلالة عن الاعلام، رغم قانون حق الوصول الى المعلومات".

loading
popup closePierre