نواف الموسوي

الموسوي: لإعادة النظر في الموازنة واعلان حالة طوارئ اقتصادية

طالب النائب نواف الموسوي بإعادة اعادة النظر في موازنة 2018 وشطب الكثير من البنود التي يمكن الاستغناء عنها، موضحا ًانه كان كان يفترض بهذه الموازنة ان تكون متقشفة، غير ان هناك نفقات جارية في اكثر من بند، داعياً السلطة الى اعلان حالة الطوارئ الاقتصادية. واستهل الموسوي كلامه خلال جلسة مجلس النواب، بالقول: " نحن دولة تحت خط الف،قر تعيش حالة انكار للحال التي هي عليها وبات من الضروري ان نواجه هذا المريض بالفقر المدقع على حقيقة حاله عله يتصرف وفق هذا الواقع وهذه الحقيقة وشرح ان "التسوية الضريبية هي تعديلات ضريبية، والمفروض ان تأتي وفقاً للدستور بقانون مستقل، اما هذه التسوية جاءت برفقة قانون وليس بقانون"، لافتاً الى ان هذا الموضوع لا يحل بالتصويت انما بالسياسة. من هنا، طالب الموسوي بسحب قانون التسوية الضريبة، ودراسته جيداً في الحكومة ثم اعادته كقانون لدراسته "على مهل" لأنه "اذا خرجت الموازنة ومعها هذا القانون فذلك فضيحة بكل المعايير في المجلس النيابي" وفقاً لموسوي. وفي السياق، دعا الموسوي الى "تحرير الهيئات الرقابية من اسر السلطات السياسية التي تضغط عليها لمنعها من اعلان مواجهة العقبات في القيام بدورها" مشيراً الى ان "رئيس احدى ادارات المناقصات العمومية طلب ان يشارك في برنامج للتعبير عن رأيه في بعض الصفقات غير انه منع من الاطلالة عن الاعلام، رغم قانون حق الوصول الى المعلومات".

الموسوي يردّ بعنف على ثامر السبهان

بعنف ردّ عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي على وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان، وقال: "إننا نستشهد ويستشهد إخواننا وشبابنا من أجل الدفاع عن لبنان وشعبه وأهله، فنحن نريد أن ندافع عن لبنان، ولذلك يجب أن يدرك اللبنانيون جميعا مخاطر السياسة الأميركية الاسرائيلية السعودية تجاه لبنان التي تريد تدميره، وعليه فإننا نقول لهذا هذا الصغير السعودي الذي تحدث عن ضرب داعش الموجودة في البرلمان والحكومة، بأن التجسيد الحقيقي لداعش هو في المملكة الداعشية، وبالتالي إذا كان هناك من مكان يتواجد فيه داعش بقوة وفعالية هو في هذه المملكة الداعشية التي ما تدخلت في مكان إلا وجلبت إليه الدمار والذبح والسبي والكوليرا الذي من المفترض أن تكون البشرية قد قضت عليه، ولكن النظام السعودي أعاد إحياءه، حيث أن المصابين حتى الآن في اليمن يتجاوزون بحسب التقارير التي صدرت في هذا الصدد 612000 مصاب نصفهم من الأطفال، والعدد قابل للزيادة، فهذا ما تجلبه السياسة السعودية".

loading