هزة ارضية

زلزال يهزّ إحدى المناطق اليونانية

ضربت هزة بقوة 5,5 درجات، كما ذكر مركز المسح الجيولوجي الاميركي، منطقة البيلوبونيز أقصى جنوبي اليونان دون أن تسفر عن سقوط ضحايا، كما أعلنت السلطات المحلية. ووقعت الهزة قبالة سواحل شبه جزيرة البيلوبونيز، على عمق 30 كلم (19 ميلا)، على بعد حوالى 70 كلم جنوب غرب مدينة كالاماتا، المنطقة المعروفة بالهزات الأرضية، كما قال مركز المسح الجيولوجي الأميركي. وقال ديميتريس كافانتاريس، رئيس بلدية بيبلوس، أن "الهزة الأرضية قد استمرت طويلا، وفي البداية كنا قلقين"، لكن "عم الهدوء الآن، ولم يتم الإبلاغ عن أية أضرار". وذكر غيراسيموس بابادوبولوس، مدير مرصد أثينا، بأن جنوب البيلوبونيز "معروف بنسبة الزلازل الكبيرة التي تقع فيه". يذكر أن وقوع اليونان على خطوط تصدع كبيرة، جعلها عرضة للهزات الأرضية بشكل منتظم. وقد شهدت اليونان خلال القرن الماضي، 11 هزة أرضية، أسفر أخطرها عن مقتل 476 قتيلا في آب عام 1953

3 هزات خفيفة تضرب لبنان يومياً... فهل من مؤشّر لحركة أكبر؟

لا يكفي المواطن اللبناني الهزات السياسية والاجتماعية التي يشعر بها يومياً، حتى تضاف اليها هزات الطبيعة. فبعد حوالى اسبوع على تسجيل هزة أرضية بقوة 3,8 درجات على مقياس ريختر حُدد موقعها في البقاع الشمالي، أفاد المركز الوطني للجيوفيزياء في بحنس أن هزة أرضية بقوة 3.4 على مقياس ريختر سُجّلت عند التاسعة و43 دقيقة ليل الاربعاء- الخميس، ومركزها على بعد 5 كلم شمال شرقي جزين. وفي اتصال مع المركز الوطني للجيوفيزياء التابع للمجلس الوطني للبحوث العلمية، وصف السيد رشيد جمعة لموقع Kataeb.org ما يحصل بأنه حركة عادية تتكرر بشكل يومي، كاشفاً ان المركز يسجّل حوالى 3 هزات خفيفة يومياً لا يشعر بها المواطنون، وصودف ان شعروا بهزة ليل امس لانها كانت اقوى من العادة، لكنه طمأن الى انها تبقى ضمن الاطار الطبيعي. واعلن جمعة ان لبنان بلد ناشط زلزالياً، موضحاً انه لكي تُعتبر الهزة جدية فيجب ان تتخطى الخمس درجات على مقياس ريختر، اما كل هزة تحت هذه الدرجة فتعتبر حركة طبيعية.

loading