هيلاري كلينتون

مؤيِّدو ترامب يتهمون كلينتون بالغش.. فماذا كانت تخبئ تحت ملابسها؟

ثمة نظرية مؤامرة تتهم هيلاري كلينتون بالغش أثناء المناظرة الرئاسية يوم الإثنين الماضي، وذلك من خلال ارتدائها نوعاً ما من الأجهزة المخفية. فقد أشار عديدون من مؤيدي دونالد ترامب إلى الصور التي يتضح من خلالها بروز جسم غريب في ملابس هيلاري، على أنه دليل على تلقيها للمساعدة، فربما زودها أعضاء حملتها الانتخابية بالإجابات من خلال سماعة أذن خفية. من المؤكد أن الجسم الضخم تحت سترة كلينتون ما هو إلا جهاز الميكروفون، إذ لوحظ أن كلا المرشحين يضعان الميكروفونات تحت ملابسهما أثناء تواجدهما فوق المنصة.

كلينتون - ترامب... العالم ينتظر

تتركّز الأنظار هذه الليلة على المناظرة الأولى التي ستجمع هيلاري كلينتون ودونالد ترامب في سباقهما الى البيت الأبيض.المناظرة التي يتوقّع لها أن تسجّل عدداً قياسياً من المشاهدين، ستستمرّ لتسعين دقيقة وستحصل وقائعها في جامعة «هوفسترا» قرب العاصمة المالية للعالم، نيويورك. صحيح أنّ الإنتخابات الرئاسية الاميركية تحظى في العادة باهتمام دولي نظراً إلى التأثير الاميركي على مسار السياسات والمصالح الدولية، لكنّ المعركة الحالية تبدو محطّ اهتمام متزايد خصوصاً لشعوب الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا نظراً إلى الأوضاع القائمة والصراع المدمّر في سوريا والحرب على الإرهاب، أضف الى ذلك شخصية وبرامج المرشحين.

loading