هيوغو شورتر

شورتر: أنا مؤمن بلبنان ذي سياسة نأي قوية وحر من أي تدخلات خارجية

وزعت سفارة بريطانيا في لبنان نص كلمة للسفير هيوغو شورتر نشرها على مدونته، بعنوان "لبنان الرسالة"، وجاء فيها: "دعيت هذا الأسبوع لمحاضرة بعنوان "المؤتمر الوطني: من لبنان الكبير 1920 نحو لبنان الرسالة 2020" نظمتها مؤسسة "أديان". وطلب مني مشاركة أفكاري عن لبنان، موقعه في المنطقة، ماضيه والدروس التي يمكن استنباطها منه، وكيف يمكننا معا مواجهة تحدياته المستقبلية. لا يمكنني الإدعاء بأنني كسفير بريطاني أخبر من غيري في هذا المجال. ولكنني دعيت كوني مهتما شخصيا بموضوع كيفية استخدام المجتمعات لتجارب الماضي من أجل رسم مستقبلها. فتكلمت عن لبنان وما يمكنه أن يخبرنا به بلد صغير في الحجم وكبير في التأثير. بلد لا يكف شعبه عن إبهاري بمواهبه وطاقته. هو بلد خرج على الرغم من التحديات من حرب كاسحة ليصبح منارة تسامح وتعايش بين الديانات. بلد يستطيع كل لبنانييه – بحق – الافتخار به. وذكرت بلدا عانى استقراره وأمنه من البلدان المحيطة به، التي أقل ما يمكن القول انها لم تكن خيرة معه. هو بلد كان وما زال يجر إلى نزاعات إقليمية من قبل قوى داخلية وخارجية.

loading