واشنطن

تأجيل زيارة رئيس المكسيك لواشنطن بعد اتصال هاتفي

اجّل الرئيس ​المكسيكي، أنريكي بينيا نييتو، زيارة مقررة إلى ​الولايات المتحدة​ بعد محادثة هاتفية مثيرة للجدل مع نظيره الأميركي، ​دونالد ترامب​، جعلت الأخير يشعر بالغضب والإحباط منه. وأكدت صحيفة ​واشنطن​ بوست نبأ المحادثة "الغاضبة" بين ترامب ونظيره المكسيكي، نقلا عن مسؤولين مكسيكيين وأميركيين. يذكر ان زيارة بينيا نييتو إلى واشنطن مقررة في الشهر الجاري او في آذار المقبل، إلا أن الطرفين قررا تأجيلها دون الإفصاح رسميا عن الأسباب، وذكرت الصحيفة الاميركية ان ترامب لم يستطع قبول موقف المكسيك من بناء الجدار الحدودي الذي جعل منه الرئيس الأميركي أحد أهم وعوده الانتخابية، وناقش الرئيسان هذا الأمر خلال محادثة هاتفية مطولة استمرت 50 دقيقة يوم الثلاثاء الماضي، لكن دون التوصل إلى أي توافق في الآراء. وذكر مصدر في المكسيك لصحيفة واشنطن بوست​، أن ترامب فقد خلال المحادثة الهاتفية "صبره"، في حين أعلن مسؤولون أميركيون أن ترامب شعر بالإحباط والغضب بعد هذه المكالمة مع الرئيس المكسيكي.

واعظ الرؤساء...بيلي غراهام رحل عن 99 عاما!

توفي المبشّر الإنجيلي الأمريكي الشهير بيلي غراهام عن عمر يناهز 99 عاما.إنّ بيلي غراهام، هو الواعظ الأول والدؤوب الخاص بالرؤساء الاميركيين الجمهوريين: إيزنهاور ونيكسون وفورد وريغان وبوش الأب.Billy Graham وصل لمرحلة الشهرة بعد دعم الإعلام الوطني الاميركي له سنة 1949. كانت مواعظه تبث في الراديو والتلفزيون وما زال يعاد بث بعض من مواعظه إلى اليوم. بنى مؤسسة "دعوية" كبيرة جعلته من أكثر الوعاظ تأثيرا ونفوذا في العالم حتى وصل عدد متابعيه إلى 2.2 بليون وحاز على جائزة مؤسسة غالوب لأكثر رجل إثارة للأعجاب لخمسة وخمسين مرة من سنة 1955.

تيلرسون: لم نلحق هزيمة نهائية بداعش!

أعلن وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون اليوم الثلاثاء، ان انتهاء العمليات القتالية الرئيسية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" لا يعني أن الولايات المتحدة الاميركية وحلفاءها ألحقوا هزيمة دائمة بالتنظيم الإرهابي.وقال تيلرسون: "انتهاء العمليات القتالية الرئيسية لا يعني أننا هزمنا داعش تماماً"، مشيراً الى انه "لا نزال قلقين إزاء التطورات الأخيرة في شمال غرب سوريا، ونُدرك تماماً المخاوف الأمنية لتركيا".وأضاف تيلرسون خلال اجتماع للتحالف الدولي ضد "الدولة الإسلامية"، يُعقد في الكويت، أن واشنطن قررت تقديم مساعدات إضافية قيمتها 200 مليون دولار لتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة بسوريا.

loading