وزارة الأشغال العامة والنقل

بعد جريمة الموظفة في السفارة البريطانية..."لفلفة في ملف أوبر"!

تساءلت نقابة أصحاب شركات التاكسي في لبنان، في بيان اليوم، عن الاجراءات التي إتخذتها الوزارات المعنية، في شأن عمل شركة "أوبر" في لبنان، بعد الحادثة المؤلمة التي راحت ضحيتها الموظفة في السفارة البريطانية في بيروت.واستغربت النقابة، ما وصفته ب"اللفلفة"، "التي لمسناها تجاه عمل الشركة المذكورة، خصوصا، انها تعمل بطريقة غير شرعية ومن دون ترخيص على الاراضي اللبنانية".وتساءلت النقابة عن الخطوات القضائية التي إتخذت تجاه "اوبر"، لاسيما ان المحاكمة تركّزت على الجاني وإستثنت الشركة المشغّلة المخالفة للقوانين اللبنانية؟ مستغربة عدم توقفها عن العمل في لبنان وإتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة في حقها؟ وبالتالي لماذا لم تقم وزارة الداخلية باصدار ما يلزم لوقف الشركة عن العمل وفق طلب وزارة الاشغال التي وجهت كتابا اليها في هذا الخصوص؟

هل يحلّ هذا الاتصال مشكلة طريق عجلتون وحريصا؟

أجرى النائب والوزير السابق فريد هيكل الخازن إتصالا بوزير الأشغال يوسف فنيانوس، أعقبه اتصال آخر مع مدير عام الوزارة لمتابعة وضع فاصل نصفي على طول أوتسترادي عجلتون وحريصا تفاديا للحوادث القاتلة.وأوضح بيان للمكتب الاعلامي للخازن، أن "وزير الأشغال أبدى اهتماما استثنائيا لمطلب يعتبره مزمنا وينعكس تنفيذه على سلامة كل من يسلك الاوتسترادين المذكورين"، مشيرا الى أن الخازن "تبلغ من وزارة الأشغال أن مبلغ 800 مليون ليرة رصد لاستكمال الفاصل على طريق حريصا وسيصار الى تنفيذه وبأن الوزارة بصدد دراسة الفاصل الإسمنتي على طريق عجلتون وهي تعمل بشكل جدي على إيجاد حل لمشكلة إنسانية تعاني منها كسروان منذ أكثر من أربعين سنة".

loading