وزارة الإتصالات

حرب مودِّعا: أغادر مرفوع الرأس

لبّى موظفو وزارة الاتصالات و"أوجيرو" وهيئة مالكي الخليوي والهيئة المنظمة للإتصالات وشركة "سوديتيل" وشركتي الخليوي "ألفا" و"تاتش" دعوة وزير الإتصالات بطرس حرب إلى لقاء وداعي معه في قاعة المؤتمرات في الوزارة، لشكرهم على ما بذلوه خلال التعاون معه في أثناء توليه الوزارة التي شارف على مغادرتها بفعل اقتراب تشكيل الحكومة العتيدة.وألقى حرب كلمة وجدانية مؤثرة شكر فيها الموظفين على تعاونهم معه، وقال: "لم أدع إلى هذا الاجتماع بكم من أجل تلقي الكلام العاطفي المؤثر الذي سمعته منكم. وهدفي من هذا الإجتماع القول إنه مهما كان الوزير جيدا فلا يمكنه ان ينجح من دون فريق مثلكم يعاونه لينجح.

Advertise

حرب: كفانا مهاترات ولنعد الى الدستور ولننتخب رئيساً للجمهورية

أسف وزير الاتصالات بطرس حرب لأن يتحول تعطيل الدستور ومنع انتخاب رئيس وشلّ المؤسسات الى سلاح سياسي يستغله فريق لابتزاز اللبنانيين، مشيرا الى ان البعض يلجأ إلى إشهار سلاح الغوغائية والشعبويّة والإثارة الطائفية، تحقيقاً لأهداف شخصيّة لا علاقة لها بمصالح اللبنانيين أو المسيحيين. واعتبر حرب في مؤتمر صحافي عقده، ان الممارسات التي لجأ إليها فريق سياسي معيًن لفرض إرادته بغية وضع يده على السلطة حوّل الحكومة إلى حلبة صراع لا قدرة لها على إتخاذ أي قرار، مشيرا الى ان من يرفع شعار الدفاع عن حقوق المسيحيين والميثاقيّة يوهم الناس أن الصراع على المراكز قائم بين المسلمين والمسيحيين، مضيفا:"التنافس ليس بين المسلمين والمسيحيين بل بين المسيحيين على المراكز المسيحيّة في السلطة والإدارة".

Nametag
loading