وزارة الإتصالات

بين فضل الله والجراح اتصال وتوضيحات

تلقى وزير الاتصالات جمال الجراح اتصالا هاتفيا من رئيس لجنة الاعلام والاتصالات النائب حسن فضل الله، اوضح فيه الاخير انه "لم يكن يقصد بتصريحه بالامس بعد اجتماع اللجنة، مناقصة شركات الخليوي، وهو على علم بأن المناقصة لم تطرح بعد وهي لا تزال في مجلس الوزراء للموافقة على دفتر الشروط الجديد". وقال فضل الله: "ان كل ما يقصده هو ان المناقصات التي كانت تجري سابقا في شركات الخليوي لم تكن على درجة عالية من الشفافية".

وهاب يكشف عمن يقف وراء المخالفات في وزارة الاتصالات

اشار الوزير السابق وئام وهاب في تغريدة له عبر تويتر الى ان المخالفات التي ترتكب في وزارة الاتصالات بما فيها قطع الغيار والإعلانات من مسؤولية الوزراء المتعاقبين ولا علاقة لبدر الخرافي كمشغل للشركة بها ، مضيفا:"فقد تبين لنا أن الشركة المشغلة ليس لديها قرار تنفيذي بل تلتزم بتوجيهات الوزارة ونحن لا نجد حرجاً في تصحيح الأمور عندما يحصل خطأ ما". وتابع:"المرحوم ناصر الخرافي له فضل كبير في إعمار الجنوب بعد عدوان تموز وكان رجلاً مقاوماً بكل معنى الكلمة وتحمل الكثير بسبب هذا الخيار، وأولاده بدر ومرزوق يملكون سمعة طيبة إلا إنهم يعملون في لبنان بين عصابات الهاتف مما جعلهم عرضة للإنتقادات".

شبيب أبلغ المعنيين قراره

أبلغ محافظ مدينة بيروت القاضي زياد شبيب، كلا من وزارة الاتصالات، مؤسسة كهرباء لبنان، مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان، مجلس الإنماء والإعمار، قراره "بعدم الموافقة على فتح أي ورشة أشغال في شوارع العاصمة خلال العام 2017، ما لم تكن مدرجة في برنامج الأشغال السنوي المنصوص عليه في المرسوم 3085/65، وذلك منعا لحصول حفريات أشغال عامة في شوارع بيروت دون تنسيق، بما يضطر أحيانا الى تكرار الحفر في الموقع نفسه من قبل إدارات و وزارات".

loading