وزارة الإقتصاد والتجارة

خوري للبنانيين: سنكون في المرصاد!

توجه وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الاعمال رائد خوري الى اللبنانيين بالقول"إن الالتزام بقرارات وزارة الاقتصاد بتركيب العدادات سار على قدم وساق في كل المناطق اللبنانية إلّا في المدن والقرى التي نلمس فيها تواطئ بين البلديات (المنتخبة من الناس) وأصحاب المولدات على حساب المواطنين".وتابع قائلا "نؤكد أننا لن نبقى مكتوفي الأيدي بل سنكون في المرصاد لهذه البلديات".تجدر الاشارة الى ان كلام خوري اتى في تغريدة له على حسابه الخاص عبر موقع تويتر.

خوري مقتنع: لم نتعد الخط الأحمر ووضع لبنان غير محكم بالانهيار

صدر عن المكتب الاعلامي في وزارة الاقتصاد، البيان الآتي:” يهم وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري توضيح ما يتداول في بعض المواقع الإخبارية التي ذكرت أنه قال “أن الارقام والمعطيات تشير الى اننا مقبلون على انهيار اقتصادي بعد ثلاثة اشهر اذا لم نعتمد خطة طوارئ انقاذية لدعم القطاعات المنتجة.للتوضيح، فقد أشار الوزير خوري إلى “أننا لم نتعد الخط الأحمر بعد ونملك كل المقومات للنهوض بالاقتصاد اللبناني، فوضع لبنان غير محكم بالانهيار إنما الطريقة التي نعمل على أساسها قد تؤدي إلى الانهيار إذا لم نبدأ بتطبيق خطة اقتصادية وطنية “ماكينزي” خلال 3 أشهر وإلا ذاهبون نحو المجهول في الاقتصاد اللبناني”.

لا "موتور" اليوم من الخامسة وحتى السابعة مساء

عقدت اللجنة المركزية لتجمع مالكي المولدات الخاصة في لبنان مؤتمرا صحافيا ظهر اليوم اعتراضا على المعاملات المهينة التي تمس الكرامات والتي تعرض لها أصحاب المولدات في الأيام القليلة الماضية وللوقوف عند آخر التطورات والإعلان عن المواقف التي اتخذها اصحاب المولدات في جميع الأقضية والمحافظات اللبنانية. وأصدروا بيانا تلاه باسمهم عبده سعادة جاء فيه: "بعد أشهر من محاولات استيعاب القرارات التعسفية لوزير الاقتصاد في حكومة تصريف الأعمال رائد خوري، وبعد المحاولات الحثيثة من قبلنا لعدم إيصال الضرر الى المواطنين، نتيجة الكيدية المتعمدة في ما يخص قرار تركيب العدادات ومستتبعاته، حيث آثرنا ان نكون "ام الصبي" وأن نأخذ الامور على عاتقنا، وبعد مناشدتنا لدولتنا الكريمة من اعلى الهرم، حتى آخر مسؤول في الدولة، بالتدخل لاستيعاب المشاكل وايجاد الحلول ولكن دون جدوى

loading