وزارة البيئة

من يجرؤ على حقيبة البيئة؟

سألت صحيفة السفير في مقال لحبيب معلوف "بعد كل ما حصل من كوارث بيئية مع حكومة الرئيس تمام سلام، لا سيما كارثة بقاء أكثر من نصف نفايات لبنان في الشوارع وتعثر كل الخطط والحلول وانطلاق حملات مدنية وصل بعضها الى محاولة اقتحام مقر وزارة البيئة وطرد وزيرها... لا نعرف أي وزير سيجرؤ في الحكومة الجديدة على تسلم حقيبتها، وأي من الكتل النيابية ستحمل كرة النار هذه؟" لطالما حذرنا من أن هذه الحقيبة ليست كغيرها، وهي أهم وأخطر من ان تكون «سيادية» أو «خدماتية»... باعتبارها وزارة «حياتية» مؤتمنة على تأمين سلامة الموارد وديمومتها وعلى شروط الحياة والصحة العامة للبيئة والناس. ولطالما تم التعامل معها، على أنها «نفايات الحقائب الوزارية»، أو من فضلات موائد «الكبار».

مصلحة البيئة تجتمع في برج حمود بحضور جمعيات بيئية

اقيم بدعوة من مصلحة البيئة والانماء الريفي في حزب الكتائب اجتماع في خيمة الاعتصام امام مكب برج حمود للتداول بالخطوات العملية المطروحة للخروج بحل بيئي لأزمة النفايات يجنب المنطقة وغيرها من المناطق المعرضة مخاطر التلوث والامراض.

loading