وزارة الزراعة

حفر الجبال وبيع المشاعات في عكار: العرض متواصل!

«على عينك يا تاجر»، تتوالى انتهاكات القوانين في عكّار، بقراً لبطون الجبال وبيعاً للمشاعات، بتغطية رسمية، وتحت أعين القوى الأمنية ــــ لا بل مباركتها ــــ خصوصاً أن الزمن زمن انتخابات، وتطبيق القوانين قد يقلّص الأصوات التفضيلية. في ما يتعلق بنقل الأتربة فإن العرض متواصل. ففي وضح النهار، تُحفر جبال بأكملها وينقل تجار الرمول ناتجها. وبعد تدخل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، قبل أسابيع، لوقف أعمال الحفر في الحوشب والسويسة، أعادت الجرافات والآليات إدارة محركاتها في بلدة كروم عرب لسحب الأتربة من أرض تابعة للأوقاف الاسلامية بحجة توسيع المقبرة وتشييد قاعة لتقبل التعازي! هذه الذريعة انطلت قبل أشهر على محافظ عكار عماد لبكي الذي أعطى إذنا بالأمر، قبل أن يطلب قائد منطقة الشمال العقيد يوسف درويش اعتماد الروتين الإداري للحصول على رخصة حفر 200 إلى 300 متر مربع. تحت ستار رخصة كهذه، وبالتواطؤ مع أطراف أمنية، تم السماح بحفر جبل بأكمله في البلدة ونقل ناتجه من الرمول إلى شركات الترابة في شكا بمعدل 200 شاحنة يومياً.

loading