وزارة السياحة

تعميم إلى المسابح والحمامات البحرية

اصدرت المدير العام للشؤون السياحية ندى سردوك تعميماً مُوجّهاً الى المسابح والحمامات البحرية ومرافئ الاستحمام، جاء فيه: “مع انطلاق موسم السباحة للعام 2018 واستنادا الى القوانين والانظمة المرعية وحرصا على سلامة روّاد المؤسسات والمسابح ونظراً لكثافة الطلبات المقدمة الى الوزارة من الراغبين بالمشاركة في اختبارات الكفاءة لاجازة منقذ سباحة وحيث ان هذه الطلبات هي مجرد ارقام تسجيل للمشاركة في اختبار سباحة، فهي لا تعطي حاملها الصفة القانونية لممارسة مهنة الانقاذ في المسابح دون انجاز اختبار الكفاءة بنجاح، مع الاشارة الى ان الوزارة تجري تباعا وبشكل دوري اختبارات لتخريج دفعات جديدة من المنقذين المجازين، بالتالي يجب على جميع الراغبين بممارسة هذه المهنة الخضوع للدورات التدريبية اللازمة تمهيدا لمشاركتهم بهذه الاختبارات واجتياز الامتحانات بنجاح.

إلغاء حجوزات بالجملة...

بعد مرور نحو اسبوعين على بدء الأزمة السياسية في البلد، بدأت الارتدادات تؤثر سلبا على بعض القطاعات الاقتصادية، خصوصا القطاع السياحي. ما هي تأثيرات الأزمة على السياحة حتى الان؟يتخوّف القيّمون على القطاع السياحي أن يؤدّي امتداد الأزمة السياسية التي استجدت منذ اسبوعين الى «تطيير» موسم الاعياد المقبل والذي يعوّل عليه لانعاش الحركة في القطاع. ويبدو حتى الأن ان الأزمة أدّت الى الغاء بعض الحجوزات الفندقية، والى تردّد في اجراء حجوزات لفترة الاعياد. لكن القطاع لا يزال يأمل خيرا في الفترة المقبلة ويتابع تحضيراته بزخم لعيدي الميلاد ورأس السنة.

loading