وليد جنبلاط

عبدالله عمّا حصل في الجبل: الرسالة وصلت وندرسها لاتخاذ الوقف المناسب

شهدت منطقة الجبل في اليومين الماضيين توتراً، حمل في طياته "رسالة" الى رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط، الذي تلقفها "بحكمة" كما أكد عضو تكتل "اللقاء الديمقراطي" النائب بلال عبدالله لـ"المركزية". بدأت القضية ليل الخميس، في أعقاب انتشار فيديو لرئيس حزب التوحيد وئام وهّاب يتضمن شتماً للرئيسين سعيد ورفيق الحريري، حيث جابت مواكب سيّارة تابعة لمناصري وهّاب شوارع الشوف، فعمد مناصرو "الاشتراكي" إلى تطويقه ومنعه من التقدّم بين المعاصر والباروك، إلى أن تدخّل الجيش وفضّ الاشكال، ومنع الموكب من سلوك طريق الشوف.

loading