الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

نفايات بيروت والجبل باقية في الشوارع مع نهاية نيسان

فيما تلهّت الأطراف السياسية باتخاذ «قرارات انتخابية» قبل الاستحقاق النيابي، وبالصراع على الحصص الوزارية بعده، تنفد المهل لإيجاد بديل لمطمرَي برج حمود والجديدة اللذين يستوعبان نصف نفايات بيروت وجبل لبنان. المطمران أوشكا على بلوغ قدرتهما الاستيعابية القصوى، ما يعني أن نحو 700 طن من النفايات يومياً قد تبقى في الشوارع، بدءاً من نهاية نيسان المقبل مع دخول الحكومة مرحلة تصريف الأعمال، الصيف الماضي، انتهى زمن القرارات السيئة، بيئياً على الأقل، ودخلنا مرحلة اللاقرار وانتظار الأسوأ مع عودة قضية النفايات إلى الواجهة... والشارع.