اشتقت لبيار...‎

  • خاص

هي التي جرحها لن يندمل أبداً،

فهي الأم التي فقدت أحد أبنائها،

هي التي تبكي بصمت بعد سنين على غيابه،

هي الشاهدة على أحلامه وأفراحه،

هي التي احتضنته طفلاً

وشاء قدرها الحزين أن تبكي على قبره.

 

بعد تسع سنوات على استشهاده لا يزال صوت بيار يصدح في أرجاء المنزل

ولا يزال قلب والدته ينزف ويحترق

بعد سنوات على استشهاده تراها تفتش بين الكلمات عن عبارات تعيد فيها رسم صورة ابنها البطل بيار

بعد سنوات على استشهاده لم ينسيها الحزن الكبير أن بيار استشهد من أجل لبنان ولبنان فقط.

 

عشية استشهاد الوزير الشهيد بيار الجميل سمحت لنا والدته الشيخة جويس الجميل أن نشاركها هذه الذكرى الأليمة وأن نتصفح  وإياها في كتاب حياة بيار ودفاتر الذكريات.

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre