بعد انتهاء عملية الإقتراع... كيف تتم أعمال الفرز؟

  • محليات
بعد انتهاء عملية الإقتراع... كيف تتم أعمال الفرز؟

لا تقتصر عملية الفرز بعد انتهاء عملية الإقتراع على اللوائح فحسب إنما تستلزم أيضاً القراءة والتدقيق في محاضر رؤساء الأقلام وعددها 6797، وذلك من قبل القضاة في لجان القيد.

فبعد اختتام عملية الإقتراع، تٌقفل أبواب الأقلام الإنتخابية ولا يُسمح بالبقاء داخل القلم إلا لهيئة القلم ومندوبي اللوائح الثابتين و/أو المتجولين والمراقبين المعتمدين وممثلي وسائل الاعلام الحائزين على تصريح من الهيئة بالتغطية والتصوير داخل أقلام الاقتراع، ويفتح رئيس القلم صندوق الاقتراع وتحصى الأوراق التي يتضمنها، فاذا كان عددها يزيد او ينقص عن عدد الاسماء المقترعة في لوائح الشطب يشار الى ذلك في المحضر.

فرز أولي

يفتح الرئيس كل ورقة على حدة، يقرأ بصوت عالٍ اسم كل لائحة تم الاقتراع لها من قبل الناخبين ومن ثم اسم المرشح الذي حصل على الاصوات التفضيلية في كل لائحة، وذلك تحت الرقابة الفعلية للمرشحين او مندوبيهم، والمراقبين المعتمدين في حال وجودهم، كذلك تحت كاميرات خاصة تم تجهيزها مسبقاً من قبل وزارة الداخلية في الأقلام، وأجهزة تلفزيونية بحيث يتم تسليط جهاز الكاميرا على ورقة الاقتراع بشكل يسمح بظهور مضمونها على شاشة التلفزيون.

نقل المغلفات

وإثر فرز اوراق الاقتراع الرسمية يعلن الرئيس النتيجة المؤقتة ويوقع عليها، ويلصق فوراً الإعلان الذي يتضمن النتيجة هذه على باب قلم الاقتراع، ويعطي كلاً من المرشحين أو مندوبيهم صورة طبق الأصل عن هذا الإعلان بناءً لطلبهم، يتضمن الاعلان عدد الاصوات التي نالتها كل لائحة وعدد الاصوات التفضيلية التي نالها كل مرشح، وعند اعلان النتيجة المؤقتة للاقتراع في القلم، ينظم رئيس القلم محضراً بالأعمال على نسختين، يوقع أعضاء هيئة القلم جميع صفحاته.

ويضع رئيس القلم في ملف خاص لوائح الشطب التي وقع عليها الناخبون، وجميع أوراق الاقتراع، ومحضر الأعمال المذكور سابقاً، وورقة فرز أصوات اللوائح والمرشحين، ويختم المغلف بالشمع الأحمر وينقله رئيس القلم ومساعده إلى مركز لجنة القيد بمواكبة أمنية حيث يصار إلى تسليمه مع المستندات التي يتضمنها إلى رئيس لجنة القيد أو من ينتدبه فتتولى فتحه فيما بعد بحضور ممثلي المرشحين، ويعتبر رئيس القلم والكاتب مسؤولين إذا وصل المغلف مفتوحاً أو غير مطابق للإعلان.

الحالات المخالفة

هناك العديد من الحالات المخالفة التي رُصدت خلال عملية الإقتراع منها أوراق شملت علامة اضافية غير تلك الواردة في أحكام القانون، كما هناك أوراق لم يتم فيها إختيار اي لائحة وتعد أوراقاً بيضاء وحالات أخرى منها: حالة الأسماء المشطوبة بفعل حكم قضائي، أي المواطنين الذين خضعوا لأحكام قضائية وبالتالي شطبت أسماؤهم من لوائح الشطب، والحالة الثانية التي واجهت بعض الأقلام الانتخابية هي أسماء السيدات اللواتي تزوجن ونُقلت أسماؤهن إلى نفوس أزواجهن ولم يعملن على تحديث بياناتهن، أما الحالة الثالثة وهي الأكثر شيوعاً في عدد من الأقلام هي قيام الناخبين بالتوجه إلى أقلام اقتراع خاطئة، أي أن أسماءهم موجودة في أقلام أخرى.

وأكدت غرفة العمليات الخاصة بالإنتخابات في وزارة الداخلية أ أن غالبية الحالات تتم معالجتها من خلال تخصيص فرقة عمل معنية بمتابعة اتصالات الناخبين وشكاويهم والعراقيل التي تواجههم.

وفي جميع هذه الحالات على المواطن، وفق غرفة عمليات وزارة الداخلية، أن يدخل إلى موقع الوزارة الإلكتروني ليستوضح عن المكان الصحيح لاقتراعه، أو أن يتواصل مع غرفة العمليات الانتخابية التي تعمل على معالجة كل حالة على حدة.

وعن طبيعة التعامل مع مخالفات تجري في مراكز الاقتراع كتصوير مواطنين اللوائح خلال إدلائهم بأصواتهم، يعتبر تصويتهم لاغياً من حيث المبدأ ويتم تدوين كل الحالة في محضر رئيس القلم على أن يتم البت به لاحقاً من قبل القاضي في لجان القيد.

أعمال الفرز

تتلقى لجنة القيد المختصة جميع محاضر الاقلام الداخلة ضمن نطاقها يجري التسليم بواسطة رئيس القلم بموجب محضر يوضع لهذه الغاية توفر الوزارة اللوازم الضرورية لعمل لجنة القيد ولاسيما وعاء كبيراً شفافاً لاستيعاب اوراق الاقتراع، وحاسوباً مبرمجاً وشاشة كبيرة لعرض النتائج، بالاضافة الى تجهيزات اخرى تؤمن مكننة العملية الانتخابية في شكل سليم.

وتقوم لجان القيد بدراسة المحاضر والمستندات وتتخذ القرارات اللازمة بشأنها، كما تقوم باعادة فرز الاصوات وفقا لما يلي:

توضع اوراق الاقتراع في وعاء شفاف كبير على دفعات، بمعدل دفعة لكل قلم بعد فرزها تحت اشراف لجنة القيد ومندوبي المرشحين والمراقبين.

تبدأ عملية تعداد الاصوات لكل قلم عبر الحاسوب المبرمج الذي يتولى عملية العد آلياً.

يعاد العد يدوياً إذا كان هنالك اختلاف في عدد الاصوات بين نتائج محاضر قلم الاقتراع ونتائج الحاسوب المبرمج.

وبعد التحقق من عدد الاصوات التي نالتها كل لائحة وكل مرشح وجمعها ترفع نتيجة جمع الاصوات وفقا لجداول ومحاضر تنظمها لجنة القيد على نسختين بعد توقيعها من قبل جميع اعضائها الى لجنة القيد العليا في الدائرة الانتخابية الكبرى.

تسمي المديرية العامة للشؤون السياسية واللاجئين في وزارة الداخلية والبلديات موظفاً لاستلام مغلفات الأقلام وأوراق الاقتراع والمستندات المرفقة بها تباعاً، بعد انتهاء لجنة القيد من عملها في كل مغلف، ويوقع الموظف المذكور على بيان استلام كل مغلف ومستنداته.

النتائج النهائية

تتلقى لجنة القيد العليا في الدائرة الانتخابية النتائج المرفوعة إليها من لجان القيد في الدائرة الانتخابية المعنية.

تقوم لجنة القيد العليا بالتدقيق في الجداول والمحاضر ويعود لها تصحيح الأخطاء المادية والحسابية فقط في حال وجودها وتصحح النتيجة في ضوء ذلك.

ثم تتولى جمع الأصوات الواردة من لجان القيد الابتدائية بواسطة الحاسوب الآلي المبرمج لهذه الغاية وتدون النتيجة النهائية في الدائرة الإنتخابية على الجدول النهائي بالأرقام والأحرف مع تفنيدها، وتوقع على المحضر وعلى الجدول العام النهائي بكامل أعضائها.

وتعلن عندئذ، أمام المرشحين أو مندوبيهم، النتائج النهائية بعدد المقاعد التي نالتها كل لائحة واسماء المرشحين الفائزين.

المصدر: اللواء