تمثال السيدة العذراء- فاطيما يستقر في هذه البلدة اللبنانيّة للتبارك

  • مجتمع
تمثال السيدة العذراء- فاطيما يستقر في هذه البلدة اللبنانيّة للتبارك

احتفلت بلدة عبيه بوصول تمثال السيدة العذراء فاطيما اليها، وذلك لمناسبة افتتاح السنة اليوبيلية المئوية الاولى لظهورات السيدة العذراء فاطيما في البرتغال 1917 - 2017 وبعد الاعلان عن اختيار دير سيدة الانتقال عبيه كمركز حج رسمي بوجود تمثال اليوبيل المقدم من اسقف فاطيما البرتغال للبنان، وبعد وصول تمثال السيدة العذراء في فاطيما الى الدير في عبيه والذي انطلق موكبه من دير القديس انطونيوس في حاريصا باتجاه بلدة عبيه حيث كانت للتمثال محطات عديدة في القرى للتبارك منه.

وكانت المحطة الاولى في بلدة عاريا، ثم مركز عاليه لمنسقية حزب القوات اللبنانية، ثم بلدة الكحالة. وقد اقيم استقبال كبير في كنيسة مار انطونيوس المارونية في عاليه شارك فيه عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب اكرم شهيب، رئيس بلدية عاليه وجدي مراد واعضاء المجلس البلدي، وكيل داخلية الحزب التقدمي الاشتراكي في عاليه خضر الغضبان، مخاتير المدينة وفاعلياتها وحشد من الاهالي. وقد نثرت الورود على التمثال على وقع قرع جرس الكنيسة والتراتيل الدينية.

وكانت المحطة الثانية للتمثال على طريق عين السيدة - بمكين، واقيم استقبال حاشد في بلدة سوق الغرب شارك فيه رئيس واعضاء البلدية وحشد كبير من الاهالي والمؤمنين. وكذلك استقبال حاشد في بلدة شملان على رأسه رئيس واعضاء البلدية، وكذلك في بلدة عيناب وعين كسور.

واخيرا استقبل التمثال على مدخل بلدة عبيه حيث انزل وحمل على الاكف يتقدم الموكب الوزير سيزار ابي خليل والنائبان اكرم شهيب وفادي الهبر، وكيل داخلية الغرب في الحزب التقدمي بلال جابر ومنسق عاليه في القوات بيار نصار الذي رافق التمثال منذ انطلاقته في حاريصا حتى عبيه وعدد من الكهنة والآباء وعدد كبير من اهالي البلدة والقرى المجاورة وصولا الى دير الآباء الكبوشيين. فبعد وضع التمثال للتبارك منه اقيم قداس إلهي على نية السلام في لبنان والعالم ترأسه رئيس دير سيدة الانتقال الاباء الكبوشيين الاب اندريه رزق الله وعاونه المونسنيور انطوان سيف ممثلا المطران بولس مطر ولفيف من الكهنة، في حضور المسؤولين والنواب ورؤساء بلديات المنطقة والمخاتير وعدد كبير من المواطنين.

بعد القداس القى الاب رزق الله عظة اشار فيها الى معاني المناسبة، وقال: "اشكر الله على هذه الجمعة وفعلا "الام عم تلم" وما نراه اليوم امامنا كيف انها "لمتنا" جميعا من كل الطوائف والاديان دون تفرقة وتمييز لان الام لا تميز بين اولادها هذا الشيء الذي حقيقة نحن نفرح به بهذه الام الذي الله اعطانا اياها".

واضاف رزق الله: "هذه المناسبة التي نحن اليوم نحتفل فيها، مناسبة فريدة من نوعها لانه ليس كل يوم لدينا احتفال يوبيل مئة عام خاصة هذا اليوبيل المئة سنة لظهورات أمنا مريم العذراء لفاطيما في البرتغال، ونحن احتفالنا اليوم دائما يمكن ان يطرح السؤال انه ماذا حدث لكي تختار بلدة عبيه لتكون مكان حج. مركز حج لسنة اليوبيل، الاسباب متعددة ولكن السبب الرئيسي يبقى لديها هي، لانها هي التي اختارت هذا المكان وليس نحن لان هذا الدير وكما تعرفون هو موجود منذ العام 1645، اذا بعد فترة سيصبح عمره 400 عام، ومنذ ذاك الوقت هذا الدير يسمى على اسم سيدة الانتقال مريم التي انتقلت بالنفس والجسد الى ملكوت السماء، اذا عدة قرون قبل اعلان العقيدة، كان الايمان المسيحي يقدس على ان أمنا مريم صعدت الى السماء بنفسها وجسدها، وهذا التمثال نفسه هو يتكلم عن حاله، هذا التمثال وصل الى لبنان بكانون الثاني 1967 بذكرى ظهورات العذراء فاطيما الخمسين عاما، يعني هذا التمثال منذ خمسين عاما اتى الى لبنان من سلسلة تماثيل ارسلها مطران المنطقة الموجودة فيها فاطيما في منطقة اسمها "ليرا" ومطرانها بعث لكل عاصمة في العالم بكل كاتدرائية بعواصم العالم تمثال اليوبيل، وهذا التمثال هو واحد منهم اتى الى لبنان للبنان، اختار ان يرسله على كاتدرائية القديس لويس في باب ادريس - بيروت، ومنذ ذلك الوقت هو بعهدة نحن الرهبنة الكبوشية ، والفضل الاكبر. وهنا انا اشكر الله عليه لابونا شارل نائب رئيس الدير الذي انقذ هذا التمثال خلال الحرب، والان هذا التمثال نحتفل معه بيوبيل المئة سنة".

وتابع: "عندما عرف سيدنا المطران سيزار أسايان بقصة التمثال فرح كثيرا، وعندما عرف ان هذا الدير هو على اسم السيدة العذراء فرح اكثر وعندما رأى اننا عدنا ونعود الى هذا العيش المشترك بهذه المحبة التي نتبادلها نحن والجميع ".

وقال: "ان احسن رسالة العذراء التي من مئة عام ظهرت على الرعيان الثلاثة الاطفال وقالت لهم صلوا من اجل السلام ها هي الظروف احسن من ان تكون في عبيه لكي تعود وتعيد الرسالة ذاتها وتدعونا جميعا للسلام، للمصالحة، للعيش المشترك وللمحبة، نشكر الله ان المصالحة حصلت والعيش المشترك يترسخ اكثر فأكثر والان اتت هي، تأكدوا اكثر فأكثر، والبرهان هو اننا موجودون هنا، وكما كنت اقول من كل الطوائف والمذاهب، وانا برأيي الشخصي، بالاضافة لهذه العوامل ايضا العذراء كما شاهدنا هنا هي ماذا تقول تعظم نفس الرب ونبتهج اليه مخلصي لانه نظر الى تواضع المسيحيين والعذراء متواضعة جدا. واريد ان اؤكد هذا الكلام ان تواضعها الذي جعلها ان تأتي الى هنا الى هذا الدير، اختارت مكانا متواضعا كما انتم ترون، هذا المكان الصغير ولكن رغم صغره يتسع للجميع ويتسع لألف صديق واكثر، فاذا هذا التواضع للعذراء التي لا تريد البهرجة وحتى قال سيدنا انا الا اريدها ان تكون في مكان فيه ضغط سكاني وكثافة تحديدا مسيحية، لا اريد ان تكون في مكان حتى حقيقة تكون هي عم تعيشنا هذه الرسالة المسيحية التي هي رسالة الانفتاح والمحبة".

وتابع رزق الله: "اليوم وكما كنا نقول ان هذا الدير على هذه السنة كلها سنة اليوبيل سيكون مركزا للحج، يعني نحن هنا في الدير وهو مفتوح اهلا وسهلا للجميع للذين يريدون زيارة العذراء ونصلي امامها ويطلبون شفاعتها للجماعات والطلاب والرعايا، والمهم في الموضوع هو عندما نقول مركز حج ماذا يعني، مركز الحج يعني ان الانسان يترك مكان السكن خاصته ويذهب الى مكان مقدس للصلاة، هذا الحج بروحانيتنا المسيحية له معناها الكبير الكثير، لاننا اذا تطلعنا على حياتنا نحن على الارض ما هي الا حج حيث يقول مار فرنسيس يقول نحن حجاج وغرباء، يعني جئنا الى هذه الارض سنمر من هنا ولكن بطريقنا الى السماء، اذا نحن حجاج اي اننا عندما نعيش هذا الحج بهذا الشكل خاصة اننا نقوم بجهد حتى نصل الى المكان الذي نحج فيه، هذا الجهد يعبر عن الجهد الذي نقوم به بحياتنا الروحية حتى نتقرب اكثر من ربنا اكثر واكثر نكون عم نعيش ايماننا وتوبتنا والتزامنا للمسيح. اذا كل هذه العوامل تتدبر مع بعضها، وان أمنا مريم العذراء فاتحة يديها ولكن هنا هي تصلي لنا، ولكن في تماثيل اخرى فاتحة ايديها وتقول لنا تعالوا يا اولادي انا انتظركم، ضعوا همومكم ولكي اساعدكم لاننا نعرف ان طلب أمنا مريم من ابنها يسوع بأنه بستجيب صلاتها ودعوتها، اذا يجب ان نستفيد من هذه الشفيعة العظيمة أمنا مريم".

بعد ذلك كانت المناولة والتبارك والتراتيل.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام