رادار

حكم صادم ومفاجئ للمحكمة العسكرية بحق ميشال سماحه

بعد الحكم الصادم والمفاجئ الصادر عن المحكمة العسكرية في حق ميشال سماحه، والذي لم يتجاوز الاربع سنوات ونصف السنة قضى معظمها في السجن، وبحكم فترة السنة السجنية لن يبقى فيه سوى سبعة اشهر، على الرغم من اعترافاته في الشروع بعمليات إرهابية كانت ستؤدي الى حرب طائفية ومسّ بالسلم الاهلي، في حين ان اعترافات سماحه وحدها كانت كافية للحكم عليه بالسجن 15 سنة وقد يصل الى الاعدام، لكن ما صدر كان مستغرباً ويحتاج للمساءلة في الاطار القضائي، وتوضيحات على اكثر من صعيد.المفارقة التي واكبت صدور الحكم هي

من التالي .. هل يكون علي المملوك؟

رأى عقيد منشق في "الجيش السوري الحر" كان على معرفة برئيس مكتب الأمن القومي السوري علي المملوك، أن تصفية الأخير أصبحت شبه حتمية، بعدما بات الوحيد الذي لا يزال على قيد الحياة من دائرة ضباط المخابرات الضيقة المحيطة بالأسد، فبعد "نحر" غازي كنعان ونائب وزير الدفاع السابق آصف شوكت ورئيس الاستخبارات العسكرية جامع جامع ورئيس الأمن السياسي رستم غزالي في ظروف غامضة، تتجه الأنظار اليوم نحو المملوك، ووصف العقيد إياه بأنه "أعمق ضابط في المخابرات" وأهميته توازي أهمية شوكت.من عجائب النظام السوري بأن

loading