صحة

متى وكيف يجب شرب الماء؟

يعد تناول الماء بكمية كافية أمرا مهما ومفيدا لضمان النشاط البدني والفكري للإنسان، وتوازن العمليات الحيوية المختلفة داخل الجسم. وتعتقد الأغلبية أن الجفاف هو فقط تلك الحالة التي تصيب الإنسان جراء سيره في الصحراء لمدة زمنية طويلة. لكن خطر الجفاف يمكن أن يظهر في حالات أخرى، إذ يرافق على سبيل المثال تناول المشروبات الكحولية بكميات كبيرة، أو التعرض لفترة طولية لأشعة الشمس أو ممارسة نشاط بدني مكثف، أو كأحد آثار مرض السكري، أو بسبب الإسهال أو التقيؤ أو الحمى. ويجب الانتباه إلى هذه الحالات لتعويض نقص المياه. كما أن المأكولات المحتوية على كثير من التوابل والبهارات تنشط عمل الجهاز البولي، ما قد يصيب الشخص بالصداع وصعوبة التفكير إذا لم يعوض السوائل التي يفقدها بشرب الماء.

بروتين ينقذ الأجنة من الموت داخل الرحم

اكتشف باحثون في جامعة كاليفورنيا، لوس أنجليس، بروتيناً يوجد داخل المشيمة قد ينقذ الجنين من الموت داخل الرحم نتيجة إعاقة النمو، يُعرف باسم "humanin"، حيث يؤدي وظيفة المشيمة عندما تفشل في دورها بتمرير المواد الغذائية والأكسجين والدم الكافيين لنموه بشكل طبيعي. وأوضح الباحثون أن هذا البروتين يساعد في تكسير الكربوهيدرات وإرسال المواد الغذائية إلى أعضاء وعضلات الجنين داخل الرحم، كما يلعب دور "آلية دفاع" مضادة لما يُسمى بـ"الإجهاد التأكسدي"، و(هو جزء من عملية الأيض تُطلق خلالها جذور حرة داخل الجسم قد تدمر خلاياه)، ناتج عن نمط حياة غير صحي مثل التدخين والتلوث والسمنة وسوء التغذية، ما قد يؤثر سلباً على عمل المشيمة.

loading