غسان الرحباني لـkataeb.org: لهذه الأسباب لا تقارن أكاديمية الياس الرحباني بغيرها وهذه فكرة برنامجي الجديد والتلفزيون في 2016

  • فنون
غسان الرحباني لـkataeb.org: لهذه الأسباب لا تقارن أكاديمية الياس الرحباني بغيرها وهذه فكرة برنامجي الجديد والتلفزيون في 2016

قال الفنان "غسان الرحباني" في حديث لـkataeb.org ، إن أبرز ما حققته أكاديمية "الياس الرحباني" لتعليم الموسيقى حتى اليوم هو بعثها الآمال والطموح والثقة في نفوس الراغبين بتعلّم أصول الموسيقى الذين أتوا من مختلف المناطق اللبنانية ، عبر تقرّبهم وإلغاء المسافات بينهم وبين القيّمين على هذه الأكاديمية ، والأهم هو بداية تحسين الذوق الموسيقي في لبنان.

وعن المنافسة بين هذه الأكاديمية والعديد من الكونسرفاتوار ، أوضح "الرحباني" أن أستاذ الكونسرفاتوار يتقاضى أجره من الدولة ولا يهمّه إذا تم إفتتاح مدارس أخرى لتعليم الموسيقى، إضافة الى أن قسط الطالب عندهم "أرخص من عنا" بالتالي لا نقارن معهم ، لكن هذا لا يؤثر على مستوى العلم الذي يتلقّاه الطالب سواء كان سلبياً أو إيجابياً.

ويضيف "الرحباني": بالنسبة لي فإن حياتي أصبحت الأكاديمية ، حيث أراقب بإستمرار وطيلة النهار سير العمل هناك عبر الكاميرات الموجودة داخل الغرف لأمنع أية مضيعة للوقت من قبل أي أستاذ ، أو في حال رأيت أن التلميذ لا يتجاوب في صفّه ، عندها أقوم تلقائياً بمتابعته إما شخصياً معه أو بالتشاور مع اهله لمعرفة ماهية مشكلته كي نستطيع حلّها.

ويتابع حديثه قائلاً: "نحن كل ثلاثة أشهر نأخذ تلاميذنا الى استديو "الياس الرحباني" في منطقة النقاش ليحضروا تسجيل أغنية مع أوركسترا حيّة ، لأنها الطريقة الأنسب كي يفهموا الدور الأساس لآلتهم الموسيقية في الأغنية بدءاً من عملية تسجيلها وصولاً إلى حفرها على cd ، لأني أعتبر أن التعلّم داخل أربعة جدران فقط لا يوصل الى الهدف المرجو".

وفي هذا الإطار لفت"الرحباني" الى أن الأكاديمية تقيم سنوياً حفلاً موسيقياً كبيراً يعزف فيه جميع الطلاب بحضور أهلهم ، وكذلك الأمر نقوم سنوياً ايضاً على نفقتنا الخاصة بدعوة فنان عالمي أوروبي الى لبنان لمدة ثلاثة أيام كي يقوم فقط بورشة عمل مع طلابنا ليستفيدوا من خبراته خصوصاً عند قيامه بحفلة موسيقية باهرة معهم ، وهذا هو الفرق كما يقال بين مدرسة وأخرى في التعليم ، إضافةً الى اننا المدرسة الخاصة الوحيدة مثل الكونسرفاتوار التي تعطي شهادة رسمية مرخّصة من قِبَل وزارة التربية.

من جهة اخرى ، نفى "الرحباني" أن تكون الأكاديمية قد سرقته كفنان لكن لم يعد لديه متّسع من الوقت للعمل في الإستديو الخاص به.

أما بالنسبة لبرنامج "غني مع غسان" فهو لا يفكّر حالياً في تقديم موسم جديد منه لأنه يحضّر لبرنامج تلفزيوني جديد ترتكز فكرته على الـ stand up النقديّ الذي يتناول الأوضاع اللبنانية كالذي سبق وقدّمه في "غني مع غسان" ولكن بشكل موسّع ، إضافة لعملية إكتشاف المواهب التي بإستطاعتها تأليف أغانٍ تشبه أعماله أي تلك التي تحاكي مشاكل لبنان في شتّى الصعد.

وفي ما يتعلق بمشروع Rahbani TV و Rahbani Radio ، أوضح ان سبب تأجيل إطلاقهما هو لكثرة إنشغاله بإفتتاح الأكاديمية وما يترتّب عن ذلك من مسؤوليات ، ولكن التلفزيون سينطلق بثّه مع بداية عام 2016 وستتبعه الإذاعة.

المصدر: Kataeb.org