متفرقات

IAAF Awards توزع جوائزها في جامعة بيروت العربيةفي طرابلس

للسنة الأول،تخصص مؤسسة إيناس أبو عياش الخيرية الشمال وتحديداً طرابلس بجائزة خاصة في مسابقة IAAF Awards من خلال جامعة بيروت العربية فرع طرابلس. وقد أقامت المؤسسة اليوم حفل عرض مشاريع الطلاب المشاركين في المسابقة والتي عددها خمس بهدف اختيار المشروع الأفضل، وذلك بحضور دكتور خالد بغدادي نائب رئيس الجامعة لشؤون فرع طرابلس. أما لجنة التحكيم المؤلفة من رئيسة المؤسسة السيدة إيناس أبو عياش ووزير الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسبيان ورجل الأعمال ورئيس مجلس ادارة والرئيس التنفيذي لشركة Berytech وAgrytech وBeirut Digital Districtمارون الشماس والدكتور نبيل محارب والدكتور أسامة زيادة، فقد اختارت مشروع التطبيق "Touches" للطالبة فاطمة فوّالللفوز بالجائزة المادية. حضر الحفل رؤساء الكليات المعنية والعمداء والأساتذة والمشرفون على المشاريع وأهالي الطلاب الذين شرحوا عن مشاريعهم، إضافةً إلى عدد من الصحافيين والمهتمين بالشأن الأكاديمي. بدايةً ألقت رئيسة المؤسسة السيدة إيناس أبو عياش كلمتها، جاء فيها: "اللقب لا يصنع الإنسان، فاللقب هو اسم الإنسان أما منصبه فهي أفعاله وصدقه وانتصاراته وأحلامه التي يطبقها على أرض الواقع". وأضافت: "هناك عبارات كثيرة تستعمل في المجتمع مثل "أمن المعقول أن الجميع على خطأ وأنت على صواب؟!" و"أبقي رجليك على الأرض"، أما أنا فأقول لكم احلموا كما شئتم واجعلوا طموحاتكم حدودها أبعد من السماء وعبدّوا طريقككم كما تجدونها الأصح". وأنهت: "الحالم دائماً على صواب". وفي النهاية، قدم رجل الأعمال مارون الشماس دعمه الكامل للرابحة فاطمة فوّال من قبل شركته Berytech. يذكر أن مؤسسة إيناس أبو عياش الخيرية تقيم مسابقة "IAAF Awards" للعام الثاني على التوالي في الجامعات اللبنانية، ومن الجامعات المشاركة هذا العام الجامعة اللبنانية، جامعة بيروت العربية، جامعة الروح القدس الكسليك، جامعة القديس يوسف، جامعة البلمند، الجامعة اللبنانية الأميركية، جامعة سيدة اللويزة؛ حيث يتم تقديم جائزة مادية بقيمة 10 آلاف دولار ودعم إعلامي للمشروع الفائز المبتكر والريادي القابل للتطبيق من كل جامعة. فمؤسسة إيناس أبو عياش الخيرية تهدف إلى تمكين الشباب اللبناني المتميّز وتأمين الظروف الفضلى لهذا الشباب كي يحقق الإنجازات، خصوصاً أن إحدى أهم الحلول لأزمة البطالة في لبنان تكمن في تشجيع ودعم نشاطات ومشاريع رواد الأعمال الشباب.

الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) في مقدمة الجامعات في المنطقة في تصنيف QS

صنفت الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) وفق تصنيف QS Regional Rankings في مقدمة الجامعات العاملة في لبنان اضافة الى تصنيفها في المرتبة 16 في العالم العربي من بين 120 جامعة مصنفة وذلك ضمن إطار تصنيف "العالم العربي2019". واعتمد التصنيف على ما حققته الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) من سمعة جيدة ومستوى متقدم في توظيف خريجيها، ما جعلها تحتل المركز الثاني في لبنان والثامن على مستوى التوظيف في المنطقة، وذلك بنتيجة العلاقات الوثيقة التي اقامتها الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) وعلى مر السنين مع الشركات المحلية والاقليمية والعالمية ما يدفع هذه الشركات والمؤسسات الى توظيف خريجي الجامعة المتميزين. كما اعتمد التصنيف على نوعية الابحاث والدراسات الصادرة عن الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) ما جعلها تحتل المرتبة 16 على مستوى العالم العربي بنتيجة الرصيد الهائل الذي راكمته الجامعة من خلال سمعتها الاكاديمية الممتازة والتي تتجلى في مستوى اساتذتها الرفيع وطلابها المتفوقين وفريق الادارة والموظفين الكفؤ. وقال رئيس الجامعة الدكتور جوزف جبرا انه لم يفاجئ بنتيجة التصنيف نظراً الى الجهد الهائل الذي تقوم به الجامعة وعلى كافة المستويات لكي تحقق الريادة في الابتكار، والتفوق الاكاديمي النوعي وتعزيز دور الطلاب وآفاقهم. وشدد الرئيس جبرا على ان الجامعة تتطلع قدماً الى تحقيق المزيد وتعزيز الوضع الاكاديمي ودفع الابحاث والدراسات النوعية قدماً واعتماد افضل الوسائل والاساليب العلمية المتطورة، اضافة الى توظيف افضل الاساتذة الجامعيين بما ينسجم مع خطة الجامعة الاستراتيجية. بدورها، اعتبرت المديرة التنفيذية لـمكتب البحث المؤسّسي والتقييم الدكتورة ديان نوفل ان هذه النتيجة الرائعة المحققة هي محصلة طبيعية للجهد الكبير الذي تبذله الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) لتحضير خريجيها لسوق العمل ومتطلباتها الحديثة. واشارت نوفل الى ان الجامعة تهتم وفي اطار العمل على تعزيز فاعليتها المؤسساتية بالعمل على اجراء مراجعة منهجية للبرامج الاكاديمية لتقييم نوعيتها والتأكد من إنسجامها مع اخر تطورات سوق العمل بالتعاون مع شركاء الجامعة المختلفين. ولاحظت نوفل ان نوعية الابحاث والمنشورات الصادرة عن الجامعة تعتبر من الافضل وتحظى بالاحترام والتقدير، وهذا الجهد المتواصل والسعي الحثيث نحو الافضل وتقييم الاداء في شكل مستمر يشكل احد الاسباب الرئيسية التي تضع الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) من ضمن كل تصنيف جامعي سواء على مستوى لبنان او الشرق الاوسط والعالم العربي. يشار الى ان الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) حازت خلال شهر ايلول الفائت على تقدير عالمي آخر، من خلال تصنيفها من بين افضل 1258 جامعة مصنفة في العالم استناداً الى التقييم الذي قدمته مجلة "Times Higher Education" واحتلالها المركز الاول في التعليم الجامعي في لبنان لجهة جودة التعليم. كذلك تم تصنيفها من بين الافضل في توظيف خريجيها وخريجاتها في تصنيف مؤسسة "QS Graduate Employability" البريطانية التي وضعت الجامعة في المرتبة 500-301من بين افضل جامعات في العالم. وكانت الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) من بين الجامعتين الوحيدتين اللتين تم تصنيفهما عالميا ً في "Times Higher Education" ومن قبل "QS Graduate Employability " في لبنان.

loading