مجتمع

في الأوزاعي.. يعيشون بين النفايات والمجارير!

في أحد أزقّة الأوزاعي في الضاحية الجنوبية، مفرق صغير تكاد لا تراه، وما إن تقرّر أن تطأَه بقدميك، حتى تكاد تغرق في مياه المجارير المتسرّبة بين المنازل. وهي ليست بمنازل، بل مجرّد «حيطان» مسقوفة كيفما اتَّفق، ليبيتَ فيها من كُتِب عليه الشقاء. وأمّا الروائح فحدِّثْ ولا حرَج، عفنُ أسماك مختلط بانبعاثات آسنة من أنهار مجارير تُعطّل الحواس وتخدّر كلَّ ما يتصل بالجسم البشري. سكّان هذا الحيّ أشخاص يعيشون من قلّة الموت، هذا هو التوصيف الأدقّ لحالتهم. تسأل كيف يعيشون؟ وهل يمكن أن تكون أنتَ مكانهم؟ بل هل تستطيع ذلك؟ أو ماذا لو كنتَ مكانهم؟ قد تقرّر في نفسك التضامنَ مع هؤلاء، ولكنْ كيف؟ أبتمضية يومٍ كامل معهم لتقفَ على حجم المعاناة التي يتكبّدونها؟

القضاء الأعلى يخسر ماري دنيز المعوشي

نعى مجلس القضاء الأعلى القاضية ماري دنيز جبرائيل المعوشي في بيان جاء فيه: "ببالغ الحزن والرجاء، ينعي مجلس القضاء الأعلى القاضي ماري دنيز جبرائيل المعوشي، التي انتقلت الى رحمته تعالى في صبيحة يوم الثلاثاء 24 تموز 2018. هي من مواليد جزين في 4 شباط 1958 ومن سلالة عائلة رفدت الوطن والقضاء برجالات دين ودولة. دخلت سلك القضاء في العام 1981 وأمضت فيه سبعة وثلاثين عاما، تقلبت خلالها في مراكز عدة بين قاض ملحق بوزارة العدل وقاض منفرد في جديدة المتن ورئيس غرفة لدى محكمة الدرجة الأولى في بيروت ورئيس غرفة لدى محكمة استئناف جبل لبنان، قبل أن تعين رئيسة لهيئة التشريع والاستشارات في وزارة العدل عام 2010، المنصب الذي شغلته حتى تاريخه. تولت عضوية مجلس القضاء الأعلى في الفترة ما بين العامين 2012 و2015، كما تولت رئاسة مجلس إدارة الصندوق التعاوني للمساعدين القضائيين.

loading
popup closePierre