محليات

تدمر يحاكي معاناة ونضالات المعتقلين في السجون السورية... أبو دهن لموقعنا: دعوة مجانية لحضوره الاحد في الاشرفية

كي لا تبقى معاناتهم مجرد روايات تتناقلها الأجيال عن سجون اشبه بالمسالخ البشرية، حيث تمارس فيها ابشع أنواع التعذيب والإذلال البشري، قام 23 معتقلاً لبنانياً محرّراً من سجون الاحتلال السوري بنقل ما عاشوه من ويلات الى ارض الواقع كي يبقى عبرة لدولة تناست ابناءها ولم تسأل عنهم، فيما كانت قضيتهم الوحيدة الدفاع عن سيادة وحرية واستقلال لبنان امام جحافل المحتلين المترّبصين شرّاً به. انه فيلم " تدمر" الذي يحاكي نضالات سنوات وسنوات للمعتقلين الذين جسّدوا اوجاعهم وراء قضبان السجون السورية، ضمن لحظات ودقائق وساعات وايام لا تنتسى مهما ساعدتهم نعمة النسيان لان الحقيقة لا يمكن ان توصف. أساليب تعذيبية لا يستطيع الإنسان تحمّلها ومع ذلك تحمّلها مَن يؤمن بقضية هي أسمى من كل شيء، انها قضية وطن آمن فيه أبناؤه الى ابعد الحدود فدفعوا الغالي لأجله وما زالوا في تلك الاقبية المعتمة والظالمة. لكن لا بدّ للنور ان يصل ذات يوم وينتصر على اهل الظلمة، خصوصاً ان عدالة السماء هي التي ستحكم في النهاية وستنصر هؤلاء الابطال. عبروا الى الموت وهم أحياء! رئيس جمعية المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية علي ابو الدهن يشير في حديث لموقعنا الى ان الفيلم مقسّم الى جزئين، وثائقي وآخر تمثيلي ويتضمّن مقابلات مع معتقلين لبنانيين محرّرين من السجون السورية. ويقول:" الممثلون أناس عايشوا المعاناة وادوّا دورهم بوجع حقيقي، ناقلين السواد الحالك الذي رافقهم مرغمين على مدى سنوات عبروا فيها الى الموت وهم أحياء". ويتابع أبو دهن:" الفيلم رسالة صمود وعنفوان لكل بطل يقبع في سجون الاحتلال ، كما هو رسالة الى المجتمع الدولي للنظر في قضيتهم، لأننا لم نعد نثق بالمسؤولين اللبنانيين لانهم تناسوا هذه القضية الإنسانية والمحقة، مع تأكيدنا بأنها لن تموت مهما طال الزمن". وأشار الى ان احداث الفيلم ُصوّرت في منطقة عاليه وتحديداً في مدرسة كانت مركزاً للجيش السوري، حيث إختار المعتقلون المحرّرون أن يُجسّدوا تجربتهم المريرة. جوائز عالمية ورداً على سؤال حول مصدر تمويل الفيلم، أوضح بأن التكاليف عبارة عن تبرعات مموّلين ضمن انتاج سويسري- فرنسي- الماني – لبناني وهو من اخراج سليم لقمان ومونيكا بورغمان، والفيلم عُرض في 23 دولة منها ألمانيا وسويسرا وقرطاج وإسبانيا وتركيا الأرجنتين وتونس وحتى في غزة ، ونال جوائز عالمية وسوف ُيعرض في بيروت هذا الاحد عند السابعة مساء في سينما امبير- سنتر سوفيل الاشرفية لمرة واحدة، بعد ان سمح لنا الامن العام بذلك، داعياً الجميع لحضوره والدعوة مجانية. وختم أبو دهن :" للأسف حقوق المعتقلين المحرّرين مسلوبة لان الدولة لم تنظر الى أوضاعهم الصعبة بعد قضائهم سنوات في السجون السورية، فيما أعطت تعويضات للمحرّرين من السجون الإسرائيلية، اما نحن فقد زرنا الجميع ولم نسمع سوى الكلام الرنان فقط ".

سقوط المهلة يُحرّك تصريف الأعمال؟

نقلت "النهار" عن مصادر وزارية في حكومة تصريف الاعمال اشارتها الى "ان مرور مهلة الايام العشرة التي حددها رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري لتأليف الحكومة من دون بروز اي ايجابيات سيؤدي الى تفعيل العمل الحكومي لحكومة تصريف الاعمال ولو على نحو غير مباشر". واذ رجحت هذه المصادر "ان يعرض الحريري على رئيس الجمهورية تشكيلة وزارية جديدة في الايام المقبلة"، قالت "انه اذا رفضت هذه التشكيلة في ظل المواقف التي اعلنها وزير الخارجية جبران باسيل في حديثه التلفزيوني الاخير، فان ذلك سيحرر الرئيس الحريري الى حد كبير من تحفظه عن تفعيل تصريف الاعمال، خصوصاً ان رئيس مجلس النواب سيعقد جلسة نيابية تشريعية كاملة المواصفات في 23 الجاري اذا لم تتشكل الحكومة. وعلى خط احتمال تفعيل الوضع الحكومي، تسجل هذه المصادر مؤشرات من بينها الاتّجاه الى فتح اعتمادات لتسيير شؤون الدولة على القاعدة الاثني عشرية والحلحلة في موضوع تأمين الادوية وما الى ذلك من متطلبات ملحة. ". الا ان هذه المصادر غمزت من مناسبة احتفال "التيار الوطني الحر" بذكرى 13 تشرين الاول 1990 وتساءلت عن "صحة حساباته مجدداً وما اذا كان يملك المعطيات التي تسمح له بالتمادي في عرقلة تأليف الحكومة بما لا يسمح بانهيار الوضع الاقتصادي وما يمكن ان يؤدي اليه من تداعيات وهل يملك ضمانات دولية لعدم انفلات او تخطي الخطوط الحمر في هذا الاطار"؟

loading