محليات

عقدتان مرشّحتان للتصعيد.. والحريري في وضع لا يحسد عليه

ذكرت صحيفة "السياسة" الكويتية ان عقدتين جديدتين في الملف الحكومي برزتا الى الواجهة وهما لا تقلان أهمية عن سواهما وهما المحكمة الدولية والتطبيع مع سوريا.وفي هذا الاطار، كشفت أوساط قيادية بارزة في فريق 8 آذار للصحيفة ذاتها أن العقدتين الاخيرتين مرشحتان للتصعيد أكثر فأكثر في وجه الرئيس المكلف سعد الحريري الذي عليه أن يعرف كيفية التعامل معهما، في إطار المصلحة العامة، باعتبار أن لبنان لا يمكن أن يستمر بحالة عداء مع سوريا، وكذلك الأمر فإن المحكمة لا يمكن أن تشكل سيفاً مسلطاً على رقاب اللبنانيين.

الحريري يحاول حماية البلد من انزلاق نحو لعبة المحاور

لفتت أوساط سياسية، لصحيفة "الراي" الكويتية، إلى أنّ "رئيس حكومة تصريف الأعمال المكلّف تشكيل الحكومة سعد الحريري، يكثّف من وضع روسيا في أجواء مسار الوضع اللبناني كما مجمل نظرته إلى ملف العلاقة مع النظام السوري، إضافة إلى متابعة قضية النازحين السوريين في ضوء المبادرة الروسية". وأشارت إلى أنّ "الرئيس المكلف يحاول باتكائه على تفاهمٍ مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حماية البلاد من أيّ انزلاق نحو لعبة المحاور في المنطقة، خصوصًا أنّ موسكو تلعب وبتفويض من الولايات المتحدة الأميركية دور الناظم الرئيسي للملف السوري ومتفرّعاته، وهو ما من شأنه توفير عناصر توازن إضافية في الواقع اللبناني وضمان عدم انحرافه خارج ضوابط الإستقرار السياسي".

المسؤولون يعزّون بأنان: كان داعمًا للسلام في لبنان

أبرق رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، إلى الامين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، معزيا بوفاة الأمين العام الأسبق للمنظمة الدولية كوفي انان، الذي شغل منصب الامين العام المساعد للأمم المتحدة قبل ان يعين أمينا عاما لها في العام 1997 ويبقى في منصبه حتى العام 2006. وجاء في برقية الرئيس عون: "ببالغ الأسى، تبلغت نبأ وفاة الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة السيد كوفي انان، بعد سنوات من العطاء في سبيل السلام والأمان في العالم". واشار رئيس الجمهورية في برقيته إلى ان "لبنان عرف الفقيد لسنوات"، معتبرا انه "طوال هذه السنوات الصعبة من تاريخ لبنان الحديث كان داعما لوحدة وطننا وسلامة أرضه، وعاملا فاعلا في ارساء السلام فيه، بصورة خاصة من خلال قوات حفظ السلام في جنوب لبنان "اليونيفيل"، مؤكدا دائما على أمله بمستقبل لبنان ودوره في منطقته والعالم. وبفضل ذلك كانت له مكانة خاصة في ضمير كثير من اللبنانيين".

loading