مطالعة هامّة لغسان مخيبر: عدم تعليل مرسوم التجنيس يجعله باطلاً

  • محليات
مطالعة هامّة لغسان مخيبر: عدم تعليل مرسوم التجنيس يجعله باطلاً

قدّم النائب السابق غسان مخيبر مطالعة قانونية حيال مرسوم التجنيس مستنداً إلى نصوص قانونية، ومنها قانون حق الوصول إلى المعلومات الصادر في العام 2017، وأشار فيها إلى أن "عدم تعليل المرسوم يجعله باطلاً".

وأكد مخيبر "وجوب نشر كل القوانين والمراسيم بما فيها الشخصية والفردية"، وقال إنه "من وجهة نظري يجب نشرها في الجريدة الرسمية بموجب دستوري، وفق المفعول الذي أتى بموجب قانون حق الوصول إلى المعلومات. وهذا القانون ساري المفعول كونه لا يحتاج إلى مراسيم تطبيقية وقد أرسى مبدأ من المبادئ العامة للقانون في لبنان، وهو مبدأ العلنية وموجب النشر. أما الاستثناء فهو السرية في منطق المنع الواضح". وأشار إلى أن "مرسوم التجنيس من صلاحية رئيس الجمهورية ولا نقاش في شأن هذا المبدأ".

واذ لفت إلى "أهمية ممارسة الصلاحيات وفق القانون، وهذا ما يفيد في عملية بناء الدولة"، قال: "تابعت قانون الحق بالوصول إلى المعلومات منذ نشأته عام 2006، يتحدث القانون عن موجب تعليل القرارات الإدارية، وهذا الموجب لم يكن موجوداً قبل إصدار القانون، في المادة الحادية عشرة منه ينص القانون على ما يلي: على الإدارة أن تعلل قرارات إدارية غير تنظيمية تحت طائلة الإبطال، على أن يكون التعليل خطياً يتضمن الحيثيات القانونية والواقعية التي تشكل مرتكز القرار، وأن يكون موقعاً من المرجع الذي أصدره، وأن يذكر فيه اسم موقعه وتاريخ توقيعه". أضاف: "مواد القانون تظهر في شكل واضح أن التعليل واجب، وإذا لم يعلل الإجراء أو المرسوم يعتبر باطلاً". 

وعن النصوص القانونية التي ترد فيها تسمية المراسيم الفردية، أوضح مخيبر أنها "ممارسة قديمة تعود إلى زمن الانتداب الفرنسي". وقال: "قمت ببحث ووجدت المكان الوحيد الذي ينظم سبل نشر القوانين والمراسيم بموجب مرسوم اشتراعي حمل رقم 9، صادر في العام 1936 باللغة الفرنسية، وتعريبه فيه نوع من الهضامة يقول: على أن المراسيم التي لا تختص بجمهور الرعية تصبح نافذة من تاريخ تبليغها".

تابع: "هذه هي المراسيم الفردية، ولكن المرسوم الاشتراعي نفسه لا يمنع نشرها، ويتحدث عن توقيت نفاذها فحسب. والمرسوم الاشتراعي هذا أخطأ بحيث يلفت إلى هذا الخطأ، والدستوري الكبير إدمون رباط يقول في كتابه الذي نشره في العام 1982 إن الحكومات درجت على عدم نشر مراسيم التجنيس ومراسيم منح العفو، كي لا تدخل في متاهات علنية عن أسباب منح العفو ولتحاشي المشاكل السياسية، وفي رأيه يجب أن تنشر كل المراسيم".

أضاف: "في المادة 56 من الدستور التي تعنى بصلاحية رئاسة الجمهورية بإصدار القوانين والمراسيم وبنشرها، كان ثمة مزج بين إصدار القوانين ونشرها، والدستور الجديد صحح المفاهيم وأصبحت المراسيم بكل أنواعها فردية أو شخصية أو تنظيمية واجبة النشر في الجريدة الرسيمية التي تحوي عشرات المراسيم الفردية".

وختم مخيبر موجهاً دعوة إلى "كل المرجعيات، إلى رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، لتطبيق القوانين، ومرسوم الجنسية بالذات يفترض التعليل. ووفق القانون قبول الأجنبي ومنحه الجنسية لا يكون إلا بموجب قرار مفصل. وفي هذه الحالة وفي كل الحالات كل المراسيم يجب أن تنشر سواء أكانت فردية أم غير فردية، خصوصاً أن لديها تأثيراً على الناس. والنشر في الجريدة الرسمية هو الخطوة الأولى في حق الناس بالوصول إلى المعلومات وهو الطريقة الأنسب والأبسط، لنبدأ انطلاقاً من نشر المراسيم كلها في إعادة تصويب الأمور من الناحية القانونية والدستورية قبل أن تدخل الناحية السياسية والإستنسابية".

المصدر: المدن