معوّض: بعد تمادي الجرائم التي يقف وراءها نازحون سوريون لا يمكن السكوت عما يجري

  • محليات
معوّض: بعد تمادي الجرائم التي يقف وراءها نازحون سوريون لا يمكن السكوت عما يجري

أعلن النائب ميشال معوض أنه بعد الاعتداء المروّع على طفل ابن سنتين في إهدن، وبعد تمادي سلسلة جرائم الاغتصاب والقتل والسرقة التي يقف وراءها نازحون سوريون، وقد نالت زغرتا الزاوية حصة كبرى منها، لا يمكن بعد اليوم السكوت عما يجري أو القبول باستمراره في ظل تقاعس رسمي تخطى المقبول، وقال: سأباشر سلسلة لقاءات واتصالات بدءا برئيس الحكومة المكلف والمدير العام للأمن العام والمدير العام للقوى الأمن الداخلي والمدير العام لأمن الدولة، على أن أستكملها مع الوزراء المعنيين بعد تشكيل الحكومة والتواصل مع المرجعيات السياسية والروحية والبلدية في زغرتا الزاوية لتحقيق:

أولاً، فرض تنظيم وجود النازحين السوريين في لبنان بشكل شامل ونهائي، وهذا الأمر إنطلاقاً من ضرورة فرض النظام والتشدّد في تطبيق القوانين المرعية الإجراء بعدما تحوّل اللبنانيون ضحية للفلتان المتمادي.

وهذا ما يستوجب قيام المعنيين بحملة لا هوادة فيها للتأكد من عدم وجود مخالفين للقوانين اللبنانية بين النازحين، سواء لناحية الدخول خلسة أو لمخالفة شروط الإقامة أينما كان في غياب الأوراق الرسمية الشرعية.

ولفت الى أن على القوى الأمنية المعنية أن تكون تملك المعلومات الكافية والوافية عن كل نازح على الأراضي اللبنانية وسجلّه ومكان إقامته وطبيعة عمله، وتطبيق مراقبة مشددة حول من تحوم حوله أي شبهة. وهذا باختصار ما تفعله الدول الغربية المتمرسة في تطبيق شرعة حقوق الانسان.

ثانياً، التوجه إلى السلطات القضائية للإسراع في إصدار الأحكام القضائية والتشدد فيها، لأن التباطؤ في إنهاء المحاكمات وإصدار الأحكام إنما يشجّع المجرمين على الاستمرار في ارتكاب جرائمهم عوض أن تشكل الأحكام السريعة والمشددة رادعاً مناسباً للجميع.

ثالثاً، التوجه إلى بلدية زغرتا- إهدن وبلديات الزاوية، وأصحاب الشقق والمستودعات للتوقف عن تأجير النازحين خارج معايير دول العالم، ومنها عدم السماح بتأجير أعداد من النازحين في شقة واحدة، والاكتفاء بتأجير عائلات وتولي البلديات المراقبة المشددة بالتنسيق مع القوى الأمنية لجميع النازحين.

ختاماً، نعد بأننا لن نسمح بأن تستمر الأمور على ما هي عليه، ونؤكد بأننا وفي موازاة رفضنا لأي تصرفات عنصرية تجاه النازحين السوريين لن نقبل بأن يتحول أهلنا إلى ضحايا التفلت وعدم تطبيق القوانين.

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre