مقالات

التحرّش الجنسي في العمل... المادة 507 تحميكِ!!

يطمئنّ البعض ان لا قانون يعلو فوق هدير سطوتهم ، وان الصمت يُشترى ويباع بحفنة من فضة او بخوفٍ من الفضيحة الاجتماعيّة، او ربّما بالمقايضة بالترويج لمنتج معيّن، وان الكرامة، كرامة المرأة لا مكانة لها في الجمهوريّة الذكوريّة بامتياز ، في ما يتلطّأ البعض الآخر خلفَ حصانة ثوبٍ أبيض او ربّما أسود... عن هؤلاء المتلبّسين الثوب الملائكي والذي سرعان ما يستحيل ثوباً من كل الالوان اللا انسانيّة، والذي ينمون ويتكاثرون كالفطريات، وعن هؤلاء الذين يتعرضون لعددٍ من صاحبات الاختصاص العلمي أثناء ممارسة عملهم ، عن هؤلاء نتكلّم ، وعن سواهم، والكثير من سواهم لا نستثني .... صحيحٌ ان قانون العمل اللبناني لاسبابٍ نجه

وجع رأس الكهرباء: إصطفافات وفريقان

إنتهت «الدوشة» الخارجية ليبدأ «صداع الرأس» الداخلي. غادر وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو بعد زيارة مثيرة، في الشكل، حيث تضمّن برنامجها محطات لم يسبقه اليها أيُّ زائر أميركي على هذا المستوى، كما في المضمون بدءاً من البيان الرسمي المكتوب الذي تلاه في وزارة الخارجية اللبنانية واحتوى عبارات ومفردات عنيفة ضد إيران و«حزب الله» وصولاً الى العرض الذي قدّمه في الغرف المغلقة حول استعداد بلاده للتوسط في إحياء المفاوضات حول ترسيم الحدود البحرية، ولو وفق أفكار جديدة. و«الدوشة» الخارجية الثانية كانت مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الرسمية لموسكو بعد طول انتظار وأخذ ورد، وبترتيب الكنيسة الارثوذكسية الروسية. هذه الزيارة تعرضت لعدد من الانتقادات الداخلية في الكواليس والغرف المغلقة لدى مختلف التيارات والقوى السياسية على تنوّع انتماءاتها. البعض يأخذ عليها أنها خلت من النتائج وتوقيع اتفاقات بين البلدين وهو ما يحصل عادة في ختام زيارات من هذا النوع. وبالنسبة الى هذا الفريق فإن هذا ما يفسّر اختصار الوفد المرافق بسبب عدم وجود اتفاقات للتوقيع. ويغمز هؤلاء بخبث من زاوية تحضير المعركة الرئاسية للوزير جبران باسيل. وأما البعض الآخر فيأخذ على الزيارة عدم التحضير لها مسبقاً من خلال مؤسسات الدولة اللبنانية، وكذلك من خلال طرحها في مجلس الوزراء. فيما البعض الثالث انتقدها سياسياً ومن خلال طرح الوفد اللبناني للدور الروسي في الشرق الاوسط حامياً للمسيحيين والاقليات، وفي استعادة لطرح تحالف الاقليات في المنطقة. وحتى بالنسبة الى إعادة النازحين السوريين فإنّ المبادرة الروسية بدت وكأنها عالقة أمام جدار تمنّع الدول الغربية عن المساهمة المالية ما يجعلها تفتقد إمكانيةً تُحركها. وهذا ما ظهر واضحاً في البند السابع من البيان الروسي- اللبناني المشترك في ختام المحادثات. في اختصار فإنّ «الدوشة» الخارجية انتهت على مضض قبل عودتها مجدداً وبقوة أكبر بعد انتهاء الانتخابات الاسرائيلية وكشف

loading