نديم الجميّل: الكتائب منسجمة مع نفسها والرئيس الذي سيُنتخب صناعة ايرانية

  • محليات
نديم الجميّل: الكتائب منسجمة مع نفسها والرئيس الذي سيُنتخب صناعة ايرانية

رفض النائب نديم الجميّل الاستسلام تحت وطأة السلاح والتهديد والتعطيل، مشدداً على ان حزب الكتائب مازال منسجماً مع نفسه والقرار الذي اتخذه هو القرار الصائب والايام المقبلة ستبرهن ذلك. ورأى ان التركيبة السياسية التي ستوصل العماد ميشال عون للرئاسة هشة والدليل ان لدى سؤال رئيس تيار المستقبل سعد الحريري عن الحكومة العتيدة يجيب انه لم يتم التوافق حول هذا الموضوع، وسأل الجميّل "إذا على ماذا توافقوا؟"

الجميّل وفي حديث لبرنامج نهاركم سعيد عبر LBCI، دعا عون الى اعلان موقف واضح يتعلّق بحزب الله وسلاحه ومن موضوع التعطيل، وقال "اذا تبيّن ان عهد عون ناشط ويذهب نحو الحرية فنحن ككتائب مستعدون لمساعدته بالوصول الى المكان الصحيح، لاننا لسنا ضد شخص عون بل ضد الخيار السياسي الذي اتخذه وهو خيار ملتصق بحزب الله وسلاحه وتدمير الدولة، وهذا المشروع هو الذي سيُنتخب الاثنين".

ورداً على مقارنة وصول الرئيس الشهيد بشير الجميّل وعون للرئاسة، قال الجميّل: "خطاب بشير الجميّل منذ 79 الى 82 لم يتغيّر وكان متماسكاً، لقد تطوّر هذا الخطاب لكن الخيار السياسي الاول كان حرية لبنان واستقلاله اما اليوم فالوضع مختلف فخيار عون ليس لبنان سيد حر ومستقل بل خياره حزب الله، وآمل ان يبدّل هذا الخطاب ويتجه نحو خطاب اخر لكن منذ 6 اشهر الى اليوم لم يعطينا عون اي اشارة انه ذاهب بهذا الاتجاه".

وإذا اكد ان كلّ القوى السياسية تتفق على ضرورة حلّ مشاكل المواطنين اليومية والملفات الاقتصادية، شدد على ان الامور السياسية نتيجة اداء حزب الله هي الامور التي نختلف حولها.

ورأى الجميّل ان فريق 14 اذار بقي متماسكاً حتى العام 2011 لكن عندما بدأ الدخول في زواريب المصالح الشخصية فشل، وتابع "التحالف الذي اوصل عون للرئاسة مبنيّ على محاصصة ومصالح شخصية وتناقضات ولن يستمرّ طويلاً إذ لا يوجد تفاهم سياسي وطني ثابت وواضح بين هؤلاء الاطراف، وهو بمثابة تجمّع 3 اجندات مختلفة عن بعضها والسؤال كم سيستمر؟" معتبراً ان الاداء منذ 2010 الى اليوم اوصلنا الى الظرف الحالي.

واعلن الجميّل ان التيار الوطني الحرّ اوفد الوزير الياس بو صعب الذي طرح على حزب الكتائب ورقة من 4 بنود تتعلق بسيادة الوطن، واضاف: ناقشنا هذه الورقة في المكتب السياسي والبنود الواردة فيها تتعلق بحياد لبنان وعدم التدخل بشؤون المنطقة، اضافة الى ضبط السلاح غير الشرعي ومعالجة سلاح حزب الله ضمن استراتيجية يضبطها رئيس الجمهورية". وتابع: "موقفي كان اذا اعلن عون شخصياً عن هذه الامور سأنتخبه، فتم ارسال موفد من التيار للقائي واكدت له على هذا الامر لكن لم نحصل على اي اجابة، فاذا لم يكن عون مستعدا لتبني هذه المواقف والاعلان عنها فلا يمكننا دعم هكذا رئيس".

وشدد الجميّل على ان حزب الكتائب تريث كثيراً قبل اتخاذ قراره النهائي من جلسة الاثنين. وتعليقاً على كلام الوزير جبران باسيل، اكد انه لا يمكن اخراج الكتائب من الوطن، وقال "رأينا كيف ان الـOne way ticket التي رفعها التيار بوجه الحريري في السابق اوصلت عون الى الرئاسة اليوم".

وتابع "لا نخاف ان نكون خارج اللعبة، فنحن إن ربحنا مبادءنا وخسرنا مقعدا نيابياً او وزارياً فهذا ليس امرا مهماً". وحذّر من ان انتخاب عون رئيساً للجمهورية هو بمثابة اللعب بالنار وبيع نفسنا لحزب الله وايصاله الى رئاسة الجمهورية والدولة اللبنانية، معتبراً ان وصول عون للرئاسة سيسمح لحزب الله بالسيطرة اكثر على الدولة. وقال "نكون قد سلمنا حزب الله الدور والناظم الاساسي في البلد وهذا امر خطير".

ولفت الى ان المسار الذي اعتُمد ادى الى تقوية حزب الله في الداخل، وما اوصل عون للرئاسة هو استقواء حزب الله بالتعطيل والفراغ، وقال "المطلوب اليوم اتخاذ موقف وعندما نبيع موقفنا نخسر".

وجدد التأكيد ان حزب الكتائب سيصوّت في جلسة الاثنين ضد المرشحيْن عون وفرنجية، موضحاً ان الخيار هو بين التصويت بورقة بيضاء او الاتفاق على اسم مرشح ثالث. وتابع "اذا صوّت المجلس النيابي بأكثريته لرئيس جديد، وبغض النظر عن اسمه سنهنئه ونتعامل معه كرئيس لكل لبنان، وسيكون تفاهمنا معه حسب الاسس التي يعلنها". واضاف "سننتظر خطاب القسم، واذا رأينا انه قريب من قناعاتنا السياسية سنتجاوب معه".

واكد الجميّل ان الرئيس الذي سينتخب الاثنين هو صناعة ايرانية 100% ولولا حزب الله وسلاحه والتهويل والتهديد لما وصلنا الى انتخاب عون، مشيراً الى ان تبني ترشيح فرنجية منذ البدء اوصلنا الى ما وصلنا اليه، وقال "انا حذرت ان تبني الحريري لفرنجية سيؤدي الى تصويت جعجع لعون لخلق توازن معين".

واعرب الجميّل عن خشيته من ان تكون الصفقة على حساب الشعب اللبناني الذي لا يشعر انه معني بها، واردف "السياسيون استقالوا من دورهم وتراجعوا ووصلنا الى مرحلة بتنا نتنازل فيها عن دورنا، والشعب لا يرى نفسه بهذه التركيبة".

كما ذكّر بأن نتيجة الانتخابات البلدية في بيروت والنسبة التي حصلت عليها لائحة "بيروت مدينتي" كانت بسبب رفض الامر الواقع القائم بالبلد.

وقال "احد لم يوضح للمواطن اللبناني لماذا انتقدنا عون وسياسة حزب الله على مدى 15 عاما وبين ليلة وضحاها قررنا ترشيح فرنجية وعون". وشدد على ان الرئيس يكون قوياً بمبادئه وافكاره الوطنية الثابتة والمترسخة والذي يعمل لمصلحة المواطن، ولا ارى ان هذه العناوين موجودة بعون. وتابع "الرئيس الذي نريده هو رئيس يحلم بلبنان وليس بالكرسي ويدمّر كل شيء بسبيل الوصول الى هذا الكرسي، ومن يتحمّل مسؤولية الفراغ وتعطيل المؤسسات وعودة البلاد الى الوراء هما عون وحزب الله لانهما عطلا الانتخاب على مدى سنتين ونصف."

وعن الانتخابات النيابية، استبعد الجميّل الوصول الى قانون انتخابي جديد. وقال "حزب الله يناسبه اجراء الانتخابات وفق الستين لذا ستُجرى الانتخابات وفق هذا القانون، والمعلومات تشير الى ان الحريري وعون توافقنا على هذا الامر". واكد ان حزب الكتائب مع اعتماد قانون الدائرة الفردية الذي تقدمنا به وهو من اهم القوانين على صعيد التمثيل ومحاسبة النواب وعلى الصعيدين الطائفي والمناطقي.

وختم "الكتائب ستتابع التطورات ونتمنى التوفيق للعهد الجديد والحكومة والمقبلة لكن العين ستبقى مفتوحة وساهرة ولن نسكت عن اي خطأ، كما لن نسلّم الجمهورية لحزب الله على طبق من فضة".

 

 

المصدر: Kataeb.org