انطوان فرح
انطوان فرح

ما الذي يجعل الليرة صامدة؟

هل هناك من قطبة مخفية، أو سرّ لا يعرف به بعض خبراء الاقتصاد، لكي تعاكس الليرة اللبنانية الكثير من التوقعات، وتصمد على سعرها الثابت، رغم كل الضغوطات التي تعرضت لها، بما فيها سيلٌ من الاشاعات التي أقل ما يُقال فيها انها مشبوهة، وتستحق المتابعة والمحاسبة؟ تركزّت المخاوف في الفترة الأخيرة على وضع الليرة، بعد انكشاف العجز المتراكم في المالية العامة، والاداء المتواضع للاقتصاد. عزّز هذه المخاوف النكسات التي تعرّضت لها اقتصاديات ناشئة وضعُها أفضل من لبنان، كما هي الحال على سبيل المثال في تركيا. واجراء مقارنة بين الاقتصادين التركي واللبناني تبيّن بوضوح حجم الفارق بينهما، لمصلحة تركيا رغم بعض الثغرات. وللعلم، فان صندوق النقد الدولي، وفي تقرير أصدره قبل حوالي العام، (تشرين الثاني 2017)، أفاد بأن الاقتصاد التركي احتلّ المرتبة 13 عالميا، والخامسة أوروبياً. وقد وصل حجم الاقتصاد التركي الى تريليون دولار (1000 مليار دولار). وهناك نقاط قوة كثيرة يتمتّع بها هذا الاقتصاد، منها على سبيل المثال ان نسبة الدين العام على حجم الاقتصاد لا تتجاوز الـ50%، وهي من النسب المنخفضة على مستوى كل الاقتصاديات العالمية. كما ان قطاعات الصناعة والسياحة تشكل مصدرا مهما لادخال العملات الصعبة الى البلد. وعلى سبيل المثال أيضاً، استقبلت تركيا في العام 2017 حوالي 15 مليون سائح، وبلغت واردات هذا القطاع لوحده حوالي 9 مليار دولار. برغم هذه الوقائع والارقام، انهارت اسعار العملة التركية، وبدأت ترتسم علامات استفهام على النتائج التي سيخرج بها الاقتصاد التركي بعد مرور هذه الأزمة. في تحليل الأسباب التي أدّت الى انهيار العملة التركية بسرعة، تبدو متعددة، بعضها اقتصادي، وبعضها الآخر والأهم سياسي. في الاسباب الاقتصادية، يتمّ التركيز على الانفلاش غير الموزون في القطاع الخاص، بواسطة تكبير حجم الاقتراض الى نسب ضخمة أدّت الى نكسة لدى أول ضغط تعرّض له الاقتصاد. في الاسباب السياسية، يتم تسليط الضوء على مرحلة من التراجع الدائم بدأت بشكل اساسي بعد محاولة الانقلاب الفاشلة. وقد زاد الطين بلّة، تصرفات اردوغان حيال الوضع النقدي، ومحاولته فرض ارادته على قرارات البنك المركزي التركي وكان ذلك بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير. في الوضع اللبناني، المشهد يختلف عن الوضع التركي في النقاط التالية: اولا – السياسة النقدية التي اتّبعها مصرف لبنان منذ ربع قرن، تركزت على مبدأ تحييد الليرة قدر المستطاع عن التقلبات السياسية والاقتصادية. ثانيا – تمتّع البنك المركزي بحرية رسم السياسة النقدية المناسبة للبلد، بالاضافة الى تحديد أسعار الفوائد، للتماهي وخدمة هذه السياسة. ثالثا- عمل البنك المركزي دائما على اساس تشييد دفاعات قوية لحماية الليرة، واعتبر ان حماية قيمة النقد تحمي الاقتصاد من جهة، وتضمن الأمن الاجتماعي من جهة أخرى، وهذا هو الأهم. وقد شكّل مصرف لبنان للغاية، احتياطيا نقديا ضخما، يعتبر بالمقاييس الاقتصادية اكبر من حجم الاقتصاد اللبناني، تماما كما هو حال حجم الودائع في المصارف. والليرة التي تتعرض الى ضغوطات كبيرة في هذه المرحلة تستند الى هذه الدفاعات، والى هذا الاحتياطي الكبير لكي تصمد. واذا شئنا التبسيط، نقول ان ما فعله مصرف لبنان شبيه بالمثل الشعبي الشهير، «خبّي قرشك الابيض ليومك الأسود». لكن اذا طال أمد اليوم الاسود، وأنفقنا كل القروش البيض المخبأة، الى أين سنصل بعد ذلك؟ هذا السؤال بات ملحاً التعامل معه على اساس حالة طارئة. والمعالجات سهلة مبدئيا عندما تتوفر نية الانقاذ. وقد أشار للأساسي منها رئيس حزب الكتائب اللبنانية سامي الجميل، في الخطة السياسية – الاقتصادية التي قدم خطوطها العريضة قبل أيام. وسواء كانت بنود الخطة معروفة أو لا، فانها واحدة من الخطط التي تشكّل اطاراً صالحاً للانطلاق نحو الانقاذ. في النتيجة، باتت مواضع الخلل التي يحتاج البلد الى معالجتها بسرعة معروفة، (معظمها ورد في الخطة التي اقترحها الجميل)، ولا بد من مقاربتها بذهنية منفتحة، ويمكن تلخيصها بالنقاط التالية: اولا- إنهاء استنزاف الكهرباء للخزينة، من خلال تأمين 24 ساعة تغذية بأقصى سرعة لالغاء المولدات والفاتورتين، وتوفير ملياري دولار سنويا على الخزينة. ثانيا- إصلاح النظام التقاعدي، ووقف التوظيف في القطاع العام، ضمن خطة لتوفير حوالي ملياري دولار ايضا. ثالثا- التركيز على منع التهرّب الضريبي الذي بات فاضحا، من خلال دراسة ارقام الواردات، حيث يتبين ان القطاع المصرفي هو القطاع شبه الوحيد الذي يسدّد ضرائب ارباحه كاملة، في حين ان معظم المؤسسات الاخرى لديها تهرّب ضريبي. واللافت هنا، ان قوانين محاربة التهرّب الضريبي قائمة، والمطلوب فقط تنفيذها. واذا كانت هناك ثغرات، ينبغي الاستناد في هذا الوضع، الى البيانات المصرفية. وفي حال تم خفض منسوب التهرّب الضريبي الى مستويات مقبولة، يمكن توفير ملياري دولار سنويا. من يريد تحاشي الوصول الى القعر والانهيار، باتت خارطة الطريق معروفة، ويكفي تنفيذ هذه البنود الثلاثة على الاقل، وهي كفيلة بتحقيق الانقاذ المطلوب، والبقية تأتي تباعاً.

بُنية الفوائد ترتفع إلى مستويات مُقلقة

فرضت أسعار الفوائد نفسها مجددا على مسرح التطورات المالية والاقتصادية المُقلقة التي تستحق المتابعة بدقة، خصوصا ان المستويات التي بلغتها اليوم، تشكّل اعاقة حقيقية امام كل فرص النمو، وباتت تُطرح تساؤلات حول التأثيرات السلبية التي سيتركها هذا الوضع في حال طالت فترة ارتفاع الاسعار. في تشرين الثاني 2017، وابان أزمة استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، اتُخذ قرار برفع اسعار الفوائد، لتشجيع المودعين على التمسّك بالليرة اولا، ومن ثم الابقاء على ودائعهم في المصارف اللبنانية.

loading