جوني منير
جوني منير

"تفاهُم معراب" ليس بأفضل أحواله

كان الرئيس نبيه برّي مصيباً عندما اعتبَر أنّ الجميع «هرهر» في الانتخابات البلدية. طبعاً كان رئيس المجلس النيابي يقصد بهؤلاء، الأحزابَ السياسية ولو بنسَب متفاوتة.في الشارع المسيحي كان الحدثُ الكبير من خلال ولادة «تفاهم معراب» حيث وضِعت خطة كاملة ومفصّلة تضمّنَت طريقة ترجمة هذا التفاهم في الاستحقاقات المقبلة. وإذا كان بندُ رئاسة الجمهورية هو البند المعلن والأكثر إثارةً للجدل، فإنّ بنوداً كثيرة أخرى جرى التوافق حولها ترجمةً لهذا التحالف.

بعد "البلدية".. لهيب سياسي في لبنان !

لن تصمُد طويلاً قرارات وقف إطلاق النار حول حلب. الأطراف كافة يستعدّون لجولة عنف على أساس اعتبار كلّ طرف أنّ النتيجة التي ستؤول اليها ستكون حاسمة وستفرض نفسها على طاولة المفاوضات في جنيف.النظام السوري يندفع أكثر في تحضيره لاستكمال تطويق مدينة حلب هادفاً من ذلك إحكام الطوق حول الاحياء الخارجة عن سيطرته داخل العاصمة الاقتصادية لسوريا، وبالتالي السعي إلى خنق هذه المناطق، ما يعني عملياً إخراج تركيا بالكامل من المعادلة السورية. في المقابل، تسعى التنظيمات المناهضة للرئيس بشار الاسد، وفي طليعتها «داعش» و»النصرة» ومن خلفها تركيا، إلى إفشال خطة تطويق حلب، وفي الوقت نفسه جذب الجيش السوري الى معارك كبرى لتشتيت أيّ جهد روسي للانطلاق في اتجاه الرقة انطلاقاً من تدمر.

loading