نادين كفوري رزق
نادين كفوري رزق

إدمان الإنترنت يزيد خطر الإصابة بنزلات البرد

قضاء الكثير من الوقت أمام الإنترنت يزيد خطر الإصابة بنزلات البرد الأشخاص الذين يدمنون قضاء الوقت على الإنترنت يكونون أكثر عزلة الذين يفضلون قضاء معظم وقتهم على الإنترنت يكونون أكثر حرمانا من النوم تسوء العادات الغذائية فضلا عن عدم ممارستهم للرياضة وميلهم نحو التدخين أظهرت دراسة حديثة أن قضاء الكثير من الوقت أمام الإنترنت يمكن أن يزيد خطر الإصابة بـ نزلات البرد، وقال باحثون إن الأشخاص الذين يدمنون تصفح شبكة الإنترنت لفترات طويلة للغاية تزيد فرص إصابتهم بنزلات البرد, مقارنة بالذين يقضون ساعات أقل على الإنترنت ،ويعتقد الباحثون أن السبب وراء ذلك يرجع إلى أن الأشخاص الذين يدمنون قضاء الوقت على الإنترنت يكونون أكثر عزلة, وبالتالي تضعف المناعة الخاصة بهم/ وأوضحوا أن قلة تفاعل هؤلاء الأشخاص مع الآخرين وقضاء وقت أقل في الخارج، وبالتالي فإن التعرض بشكل أقل للجراثيم يلعب دورا في هذا الأمر، وأشار الباحثون إلى أن دراسات سابقة أخرى وجدت أيضا أن أولئك الذين يفضلون قضاء معظم وقتهم على الإنترنت يكونون أكثر حرمانا من النوم، وتسوء العادات الغذائية الخاصة بهم فضلا عن عدم ممارستهم للرياضة وميلهم نحو التدخين, موضحين أن كل هذه العوامل يمكن أن تضعف جهاز المناعة وتجعلهم أكثر عرضة للأمراض

تأكلون... ولكن هل تعرفون ماذا؟

قد تكون حملات وزراء الصحة السابقين لسلامة الغذاء، حازت رواجا إعلاميا كبيرا وحدّت في بعض الاحيان من انتشار الاطباق غير المطابقة للسلامة العامة. إلا أن الخطة التي تبدو اليوم أنها كانت موسمية، تلاقي تشويها كبيرا. فالمشكلة في الملحمات المختصة ببيع اللحوم لا تزال على حالها مع اعتماد اللوحات غير الصحية للتقطيع في 90 % من الملحمات التي تبيع اللحوم من أجل الإستخدام المنزلي. فهي تعتمد لوحة تقطيع من البلاستيك، ويتسبب التقطيع عليها بحدوث شقوق وخدوش تتحول بيئة حاضنة ومناسبة لشتى أنواع البكتيريا والجراثيم بسبب اللحم الميت المحشو فيها مع مرور الوقت. في حين أن الدراسات الأخيرة أظهرت ملاءمة الألواح الزجاجية واعتبرت أنها صحيّة أكثر من غيرها بسبب مقاومتها للخدوش والشقوق عندما تتم عملية التقطيع عليها.

loading